الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

يرضى الجواد إذا كفاه وازنتا

يَرضى الجَوادُ إِذا كَفّاهُ وازَنَتا

إِحدى يَمينَي يَدَي نَصرِ بنِ سَيّارِ

يَداهُ خَيرُ يَدَي شَيءٌ سَمِعتُ بِهِ

مِنَ الرِجالِ لِمَعروفٍ وَإِنكارِ

العابِطَ الكومَ إِذ هَبَّت شَآمِيَةً

وَقاتَلَ الكَلبُ مَن يَدنو إِلى النارِ

وَالقائِلُ الفاعِلُ المَيمونُ طائِرُهُ

وَالمانِعُ الضَيمَ أَن يَدنو إِلى الجارِ

كَم فيكَ إِن عُدِّدَ المَعروفُ مِن كَرَمٍ

وَنائِلٍ كَخَليجِ المُزبِدِ الجاري

أَنتَ الجَوادُ الَّذي تَرجى نَوافُلُهُ

وَأَبعَدَ الناسِ كُلِّ الناسِ مِن عارِ

وَأَقرَبُ الناسِ كُلِّ الناسِ مِن كَرَمٍ

يُعطي الرَغائِبَ لَم يَهمُم بِإِقتارِ

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الفرزدق صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس