الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

يا من تمد له الملوك أكفها

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

يا من تمدُّ له الملوكُ أكفّها

تدعوْ الإِله له بطول بقاءِ

أضحى وليُّ العهد نجلُك صائداً

شأن الملوك العِليةِ العظمَاءِ

ورمى البزاةَ على القناة يصيده

صيد الخليفة شارِدَ الأعداءِ

من كل خافقة الجناح إذا مشت

تبدي اختيال الغادةِ العذراءِ

أهدت لنا سَبَجَ العيون وطوَّقت

أرجاءها بعقيقةٍ حمراءِ

واستاقت الياقوتَ في منقارها

ومشت على المرجان في استحياءِ

ووشت يد الأقدار في أعطافها

وشياً زَرَى بالحلّة السّيَراءِ

ملك الطيور أتى إلى ملك الورى

فاستاقَها لمؤمَّل الخلفاءِ

وقضى سماحك أن تجود ببعضها

للعبد تُعليه على الجوزاءِ

للهِ هل شرف يضاهي ذا الذي

أوليته من منةِ غَرَّاءِ

هَيْهاتَ أينَ جزاؤها من شكره

يجزيك عنا الله خير جزاءِ

أَوَلَسْتَ قد أوليتَ كلَّ خليفة

شرقاً وغرْباً أصوب الآراءِ

فلصاحب الصفراء فخر خالد

يَحظَى به من صاحب الحمراء

بيضاً وسمراً قد شرعتَ لنصره

وأعنت بالبيضاءِ والصَّفراءِ

لا زلتَ شمس خلافة أبناؤه

مثل البدور بمرقب العلياءِ

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك

تصنيفات القصيدة