الديوان » اليمن » ابن طاهر »

باسمك اللهم أبدى ما خطر

عدد الأبيات : 47

طباعة مفضلتي

باسمك اللهم أبدى ما خطر

لي ببالي إذ بذا جاء الخبر

وصلاة الله تغشى المصطفى

أحمد المختار من نسل مضر

وعلى الأصحاب والآل ومن

سار في منهجهم يقفو الأثر

أيها الراغب في نيل العلا

جدان الجد مفتاح الظفر

إن من جد ولج واجتهد

جاءه كل عسير مؤتسر

فبقدر ما تعني ستنل

ما تمنى فاتعبن أكبر قدر

والحمق كل الحمق كل الحمق

من يرحم خيرا ويغدو وفي بطر

ارفع الهمة لا ترض بما

يرضه كل دنى محتقر

كل ما يعنيك فالزمه وما

ليس يعنيك من الأشياء فذر

وارفض الدنيا وذرها انها

هم في الحال وفي يوم المفر

كلما قد زيد مالا صاحب المال

زيد في الهموم والكدر

حسب من يبغي النجاة ما يقم

صلبه من أي قوت قد حضر

من حلال فالورع أس البنا

فالحذران تقرب السحت الحذر

إن في ظل الأراك غنية

لا ولي الألباب أرباب الفكر

اطلب العلم ولازم أهله

واصحب أهل الخير واترك من فجر

دونك الصمت فلازمه ولا

تعدلنعنه وإياك الهذر

إن في الصمت لمنجاة لمن

كان ذا عقل ولب من ضرر

بل وفي الصمت لستر للذي

ليس ذا عقل شبيه بالبقر

واتق الله ولا تعبا بمن

قال خيرا فيك أو قال بشر

إن مرضاة الخلائق غاية

ليس تدرك قد جرى ذا بالقدر

واقبل العذر ولو من كاذب

واكتم السر وال تفش خبر

وخذ العفو ومر بالعرف وأهل

الضرورات وصل من لك هجر

وصل الأرحام واهل الخير وأهل

الضرورات وصل من لك هجر

وبحق الجار لا تغفل ولا

تنتصر ممن ظلمك أو قهر

واحتمل كل أذى الناس وخذ

من جميع الناس أيسر ما بدر

وتوسط في الأمور كلها

وتواضع لتحوز المفتخر

وتان في الأمور فلقد

طال حزن من بذا لم يؤتمر

كلما يعييك إن تسدده

فالحذر من فتحه كل الحذر

احزم الناس الذي لا يقرب بالورد

حتى يعرفن كيف الصدر

وازرع الخيرات تحصدها وهل

يحصد الإنسان إلا ما بذر

واستخرفي كل أمر شئته

واستشر أهل البصائر والعبر

كل شخص ماله من قلبه

واعظ فالوعظ فيه كالحجر

واعبد الله ولازم أمره

وتجنب كل ما عنه زجر

واشكر الله على آلائه

ولدى البلوى فكن مع من صبر

والزم التوبة لا تنقضها

أنها أول باب للممر

كل من سر بشر سوف إذ

يدخل القبر يسوءه ما أسر

والهوى دعه فمن تابعه

سوف يهويه هواه في سقر

وثقن بالله في كل أمل

واعملن بالعلم وارض بالقدر

واحذر الشح وحرصا والحسد

والطمع والغش مع كل قذر

كالعجب والكبر والغيبة والشتم

والغدر فبئس من غدر

ذه نصيحة فاستمعها وأحمد الله

ربي أذبها الخلق أمر

ربنا ياربنا ياربنا

كن لنا حال الإقامة والسفر

واعطنا من فضلك الواسع ما

لأعلى قلب من الناس خطر

واختم الأعمار بالحسنى إذا

حان منا الانتقال للحفر

وصلاة الله تغشى أحمدا

والسلام كلما نجم ظهر

تتغشاه وتغشى آله

نعم الأقوام المصابيح الغرر

وعلى الأصحاب دأبا سرمدا

عدد الرمل وأوراق الشجر

معلومات عن ابن طاهر

ابن طاهر

ابن طاهر

عبد الله بن حسين بن طاهر العلوي. فقيه نحوي، من أهل حضرموت. ولد بها في تريم، وأقام سنوات بمكة والمدينة، فقرأ على علمائها. وعاد إلى بلاده فسكن (المسيلة) بفرب تريم،..

المزيد عن ابن طاهر

تصنيفات القصيدة