الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

أطرقت في ضراعة تذكر الله

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

أطرقت في ضراعة تذكر الل

ه وفي صمتها يذوب النداء

ذات حسن جلت عن الحسن في الأر

ض وودت لو قبلتها السماء

طفلة كالنسيم لطفا وكالظل

على الزهر فاض منه الحياء

ثغرها كأس جنة بارك الل

ه طلاها سحرية عذراء

فيه من كل آية سرها السا

جي ولكنه طواه القضاء

فيه من سكتة الطيور على الدو

ح إذا زاد في أساها العناء

فيه عي اللسان وهو بليغ

صامت اللحن صارخ بكاء

فيه أغفت أغرودة الصمت سكرى

بطلاء لم يحسه الندماء

فيه إشراقة الزهوةر إذا رف

ت عليها الظلال والأنداء

فيه قيثارة من الله ثكلى

لم ترجع أنغامها الأصداء

فيه من هدأة الدجى ومن الفج

ر خشوع ورقة وصفاء

كلما أطبقته حزنا ترامت

في فؤادي المطاعن النجلاء

كرم الله سمعها عن أحاديث

الدنايا فمات فيه الدعاء

لغة الدمع واللحاظ لها أجلى

بيان يقوله الشعراء

عينها منبع من السحر فيا

ضٌ به جاور الظلام الضياء

لحظها طلسم من النور روحي

وشعر معطر وسناء

فضح الحسن سره كلما نا

جى فؤادي شعاعه الوضاء

منه ما يظمىء القلوب ومنه

ما ينال القلوب منه الرواء

منه لحظ يضيء للسادر السب

ل ومنه السهاد والظلماء

ولأهدابها الرقاق قضاء

عبقري أحكامه خرساء

قدها أملس المعاطف نشوا

ن جميل قد طهرته السماء

وجهها عالم من النور والخم

ر عفيف تغارُ منه ذكاءُ

سائلوا أي مهجة لم تذب شو

قاً إليها إذا طواها المساء

كلما أقبلت علي أطارتني

شعاعا آهاتها الرعناء

كل قلب حلت نبيلة فيه

حل فيه الهدى وحل الرجاء

إيه يا فتنة النواظر مالي

كلما هاجني الحنين أساء

ذكرتني آيات حسنك ليلا

ي ففاض الأسى وفاض البكاء

أطرقي يا صغيرتي واسأل رب

ك أن يسعد الحزين اللقاء

إن حزني وحرقتي وسهادي

حججي يوم تبرد الأحشاء

وهو يوم أفديه بالروح إن عز

على العاشقين فيه الفداء

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي