الديوان » مصر » إسماعيل صبري »

أهجر النوم في طلاب العلاء

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

أهجُرِ النَومَ في طِلابِ العَلاءِ

وَصلِ الصُبحَ دائِباً بِالمَساءِ

وَالتَمِس بِالمسير في كل قُطرٍ

رُتبةَ العارِفين وَالحُكماءِ

إِن غَضَّ الشَباب فَقَّهَهُ التَر

حالُ شَيخٌ في أَعيُنِ العُقَلاءِ

وَمُقامُ الحُسامِ في الغِمدِ يُزري

بِالذي حازَ مَتنُه من جَلاءِ

فَدَعِ الغِمدَ يَبدُ لِلعَينِ مِن فَض

لِكَ ما كانَ في زَوايا الخَفاءِ

إِنَّ أَمضى الرِجال مَن كانَ سهماً

نافِذاً في حُشاشَةِ الغَبراءِ

وَاللَبيبُ اللَبيبُ مَن دارَ في الأَر

ضِ لِعلمٍ يناله أَو ثَراء

إِنما الأَرضُ وَالفَضاءُ كِتابٌ

فَاِقرَأوهُ معاشِرَ الأَذكِياءِ

وَاِقرِنوا العِلمَ بِالسُرى رُبَّ علمٍ

لم تَحُزهُ قَرائِحُ العُلَماءِ

وَأَطيلوا ما كانَ من قِصَرِ العَي

شِ بحَثِّ الرِكابِ في الأَنحاءِ

وَطَنُ المَرءِ مَهدُه وَبَقايا ال

كَونِ بَيتٌ له رَفيعُ البِناءِ

وَمَعيبٌ أَن تَصرِفَ العُمرَ في المَه

دِ وَتَنسى البَيتَ الوَسيعَ الفِناءِ

هذه الفُلكُ يَستَحِثُّ خُطاها

هَزَجُ الريحِ في صحارى الماء

كَم أَطالَت مدى الرَحيل وَوالَت

هُ فعادَت بِالخَير وَالسَرّاءِ

وَهلالُ السَماءِ يَزدادُ نوراً

كلَّما خاضَ لُجَّة الظُلماء

لَو وَنى عَزمهُ لما فازَ بِالقِد

حِ المُعَلّى في القُبَّةِ الزَرقاء

خُلِقَ المرءُ لِلتَنَقُّلِ في الأَر

ضِ وَلِلسَعيِ لا لِمَحضِ الثَواء

فَتَحَرَّك بِحُكم طَبعِك أَو كُن

حَجرا في مَجاهلِ البَيداء

حَبَّذا رِحلةٌ تُمَثِّلُ تَمثي

لاً مزايا الأَسفارِ لِلقُرّاء

قد أَجادَت فيها يَراعةُ مُنشي

ها اِختِيارَ الأَخبارِ وَالأَنباء

فَأَجِل في جَمالِها نَظراتٍ

فهيَ بِكرُ الآدابِ وَالإِنشاء

وَتَفَهَّم حديثَها ثم سافِر

ليس مَن يَسمعُ الحديثَ كرائي

معلومات عن إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

اسماعيل صبري باشا. من شعراء الطبقة الأولى في عصره. امتاز بجمال مقطوعاته وعذوبة أسلوبه. وهو من شيوخ الإدارة والقضاء في الديار المصرية. تعلم بالقاهرة، ودرس الحقوق بفرنسة، وتدرج في مناصب..

المزيد عن إسماعيل صبري

تصنيفات القصيدة