الديوان » العصر العباسي » الوأواء الدمشقي »

أما مسعد يختصني بابتكاره

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

أًما مُسْعِدٌ يَخْتَصُّني بِابْتِكارِهِ

أَما لِي نَديمٌ فائقٌ مِنْ خُمارِهِ

لَقَدْ لاحَ ضَوْءُ الصُّبْحِ يحملُ رايةً

يَشُقُّ جَلابيبَ الدُّجى عَنْ نهارِهِ

وَصَفَّرَتِ الأَطْيارُ بَيْنَ رِياضِها

وَلَبَّى بِها القُمْرِيُّ صَوتَ هَزارِهِ

حَرَامٌ عَلى مَن لَم يَقُمْ من مَنامِهِ

إِلَيَّ يُحَيِّيني بِكأسِ عُقارِهِ

معلومات عن الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

محمد بن أحمد الغساني الدمشقي، أبو الفرج، المعروف بالوأواء. شاعر مطبوع، حلو الألفاظ، في معانيه رقة. كان في مبدأ أمره منادياً بدار البطيخ في دمشق. له (ديوان شعر - ط)...

المزيد عن الوأواء الدمشقي