الديوان » العصر العباسي » الوأواء الدمشقي »

يا من تجنبت صبري في تجنبه

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا مَنْ تجنَّبْتُ صبري في تجنُّبِهِ

عَمْداً وعاصَيْتُ نومي في تغضُّبِهِ

أَنباك شاهدُ أَمري عَن مغيَّبهِ

وجدَّ جِدُّ الهَوى بي في تلعُّبهِ

يا نازِحاً لَعِبَتْ أَيدي الفراقِ به

هَبْ لي مِن الدَّمْعِ ما أَبكي عليكَ بِهِ

كأَنَّ قلبَكَ سُقمي في قَساوَتِهِ

وَوَردَ خدَّيْك قلبي في تَلَهُّبِهِ

حتَّى متى زفراتي في تصاعُدِها

إِلى المماتِ ودمعي في تصوُّبِهِ

أَخفيتُ سلوةَ حُرٍّ في تذلُّلِه

وإِنَّما قيلَ قلبٌ من تقلُّبِهِ

ولي فؤادٌ إِذا طال العذابُ بِهِ

هام اشتياقاً إِلى لُقْيا معذِّبِهِ

يفديكَ بالنفس صَبٌّ لو يكونُ لهُ

أَعزُّ من نفسه شيءٌ فداك بِهِ

معلومات عن الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

محمد بن أحمد الغساني الدمشقي، أبو الفرج، المعروف بالوأواء. شاعر مطبوع، حلو الألفاظ، في معانيه رقة. كان في مبدأ أمره منادياً بدار البطيخ في دمشق. له (ديوان شعر - ط)...

المزيد عن الوأواء الدمشقي

تصنيفات القصيدة