الديوان » سوريا » قسطاكي الحمصي »

سألنا فقالوا هذه جنة الورد

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

سألنا فقالوا هذه جنة الورد

فلما دخلناها بدت جنة الخلد

مشينا بها بين السماطين عسكرا

فمن زنبق طلق ومن زنبق جعد

وطفنا بها والطيب رائد أمرنا

فمن عنبر ذاك ومسك ومن ند

ولما بلغنا ساحة الورد نالنا

من الدهش ما يلهي العطاش عن الورد

هنالك قد حل الجمال باسره

فظفرنا بالحظ نقدا بلا وعد

فاشكال ذاك الورد معجزة النهى

والوانه شتى تعدت عن العد

ففي كل شكل بدعة تسلب الحجى

وفي كل لون آية لذوي الرشد

يبيت بها طرف الخلي متيما

ويغدو بها قلب المتيم في وقد

يدير علينا سحرها طعم قرقف

ويملي علينا حسنها سور الحمد

ويبعث فينا نشوة بعد نشوة

وما نحن في سكر ولا نحن في وجد

ولكن سر الحسن في النفس فعله

يقصر عن تعريفه كل ذي جهد

وما ذاقه الا القليلون في الورى

وقد زهقت دعوى كثير لدى النقد

لقد فتحت ازرار ذا الورد فتنة

بسر لفتح الله حوط بالسعد

فتى الحزم والعرفان والعزم والذكا

صديق الوفا رب الولا حافظ العهد

تعشق فعل الخير والجود طبعه

وهام بغايات المرؤة والمجد

فخار ثناء الناس طرا لهمة

أبت راحة ما لم تنل اشرف القصد

ابر فتى بالوالدين وخير من

ترفع عن حقد واغمض عن ضد

ويدفع بطل المبطلين بهمة

يصول بها كالسيف سل من الغمد

وقد كنت أوليه الوداد على البعد

فكيف واضحى اليوم اقرب من زندي

بقيت لنا خير البنين مهنا

بعرسك كيتا فهي واسطة العقد

وما أنا مداح ولكن فضائلا

أعددها حمدا لمستوجب الحمد

معلومات عن قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي بن يوسف بن بطرس بن يوسف بن ميخائيل الحمصي. شاعر، من الكتّاب النقّاد. من أهل حلب، مولداً ووفاة. أصله من حمص، هاجر أحد جدوده (الخوري إبراهيم مسعد) إلى حلب..

المزيد عن قسطاكي الحمصي

تصنيفات القصيدة