الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

ما ابن سليم سائرا بجياده

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

ما اِبنُ سُلَيمٍ سائِراً بِجِيادِهِ

إِلى غارَةٍ إِلّا أَفادَكَ مَغنَما

إِذا ما تَرَدّى عابِساً فادَ سَيفُهُ

دِماءً وَيُعطي مالَهُ إِن تَبَسَّما

يَكُرُّ بِأَسلابِ المُلوكِ وَبِالمَها

وَبِالخَيلِ لا يَصهُلنَ إِلّا تَحَمحُما

أَلا رُبَّ يَومٍ داجِنِ اللَيلِ كاسِفٍ

تَراهُ مِنَ التَأجيجِ وَالرَهجِ مُظلِما

لَهُ رَهَجٌ عالي الزُهاءَ كَأَنَّهُ

غَيابَةُ دَجنٍ ذي طَخاءٍ تَغَيَّما

تَرى حَدَقَ الأَبطالِ فيهِ كَأَنَّما

تُكَحَّلُ جادِيّاً مَدوفاً وَعَندَما

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

تصنيفات القصيدة