الديوان » العصر الاموي » توبة الخفاجي »

تذكرت من ليلاك ما لست ناسيا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

تذكرتَ من ليلاكَ ما لستَ ناسياً

يدَ الدهر إلاّ ريثَ ما أنت ذاكرهُ

وَلوعٌ أتيحتْ للفؤادِ ولم تكنْ

تُنالُ على عفوٍ كذاكَ سرائرهُ

ألمتْ بأصحابِ الرّحال فبينتْ

بنفحةِ مِسكٍ أرّقَ الركبَ تاجرهُ

أرى النّأي من ليلاكَ سُقماًوقرَبها

حياً كحيا الغيثِ الذي أنت ناصرهُ

ولو سألتْ للنّاسِ يوماً بوجهها

سحابَ الثريا لا ستهلّتْ مواطُره

بأبلجَ كالدّينارِ لم تطلّعْ لهُ

من العيشِ إلاّ نعمُهُ وسرائرهُ

ومَن يُبقِ مالاً عُدّةًوضنانةً

فلا الشُحُ مُبقيهِ ولا الدهرُ وافرهُ

ومَنْ يكُ ذا عُودٍ صَليبٍ رَجَابهِ

ليكسِرَ عُودَ الدَهرُفالدهرُ كاسرهُ

معلومات عن توبة الخفاجي

توبة الخفاجي

توبة الخفاجي

توبة بن الحمير بن حزم بن كعب بن خفاجة العُقيلي العامري، أبو حرب. شاعر من عشاق العرب المشهورين. كان يهوى ليلى الأخيلية وخطبها، فرده أبوها وزوجها غيره، فانطلق يقول الشعر..

المزيد عن توبة الخفاجي

تصنيفات القصيدة