الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

متى صارت الجرد المذاكي سفائنا

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

مَتى صارَت الجُردُ المَذاكي سَفائِنا

لِما شِئتَ من برٍّ وبَحرٍ ضَوامِنا

ومِن ثقةِ الرُّومي بالماءِ مَركباً

يَفوتُ عَليه الخيلَ وافاكَ آمِنا

أعدَّ وجاءَتكَ الرِّياحُ تسُوقُه

يعدُّ إلى المَوتِ القُرى والمَدائِنا

وقد كانَت الأخبارُ عنكَ تَناصَرت

فما بالُها لم تُغنِه أن يُعايِنا

فأوهَمكُم كرّاً وفرّاً وإنَّه

ليُحجِمُ مرعُوباً ويُقدِمُ حائِنا

وكانَ أخوكَ البَحرُ أولَى بقَذفه

إليكَ وإن أمسَى إلى البَحرِ ساكِنا

فللَّهِ مَوثُوقاً به كانَ لَو وَفَى

ذَميماً ومَحموداً إذا كانَ خائِنا

صَبرتَ لِلَفحِ النَّارِ حتَّى تَركتَها

لأرواحِهم قبلَ الجسُومِ مَساكِنا

وكلّ طَويلِ السَّاعِدَين تَظنُّهُ

إذا قامَ يَوماً للعِناقِ مُطاعِنا

إذا الوفَويُّونَ استَقامَ فَريدُهم

أمامَهُمُ أصبحتَ لِلنَّصرِ ضامِنا

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة