الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أبثك ما سهرت له خطوبا

أبثُّكَ ما سَهِرتُ له خُطوبا

مُوكَّلةً نَوائِبُها بِعَيني

كأنَّ اللَّيلَ حينَ دَجا غُراب

وليسَ على الغُرابِ غرابُ بَينِ

وقَد أصبَحتَ تحكمُ في بِلادٍ

عَلى القاضِي بهنَّ قَضاءُ دَينِ

فَسَل عَنها تَجدها سنَّةً لي

مُؤكدةً تقومُ بشاهِدَينِ

وأُخرى من صَنِيع أبيكَ عندي

تأوَّل فيَّ إحدَى السُنَّتَينِ

فما بَعُدت مسافةُ مَن دَعاهُ

صنيعُ أبي الحُسينِ إلى الحسَينِ

وليسَ يَطيبُ ذكرُ النَّفسِ حتَّى

تَطيبَ النَّفسُ عمَّا في اليَدَينِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس