الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

وقوف المطايا بين حاد وناحر

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

وقوف المَطايا بين حادٍ وناحر

وقوف شَحيحٍ بي على البَينِ حائرِ

تَنازعها في العَطفِ رقَّةُ راحمٍ

فتَأخذُها في العَسفِ طاعةُ آمرِ

فيا أيُّها الركبُ المجدُّون فوقَه

قِفوا لي أحدِّثكُم ببعضِ سَرائِري

فيَجري بجَورِ البَينِ دَمعي فمن لكم

بكتمانِ سِر بينَ جارٍ وجائرِ

على أنَّ قلبي آمنٌ من فراقِكُم

إلى حيثُ سِرتُم كان أوَّلَ سائرِ

ويُطمعُني في راحَتي أنَّ حاجَتي

مُرددةٌ ما بين قَلبي وناظِري

فلا تَستَطيلنَّ اللَّيالي بكيدِها

فما كيدُها عِند الشريفِ بضائِري

رأيتُ مَساويها تعودُ محاسِناً

إذا انتسَبَت بابن الحُسَين بن طاهرِ

فتىً ناسَبَ الزهراءَ بالنِّسبةِ التي

تراقَت إليها بالنجوم الزواهرِ

أئمَّةُ من يأتَمُّ بالحقِّ والهُدى

ذخيرةُ مَن يَرجو لقاءَ الذخائرِ

بآل رسولِ اللَهِ آليتُ إنَّهم

مواردُ حقٍّ معوزاتُ المصادرِ

نفوسٌ تساوَت في المَساعي إلى العُلى

وأيدٍ تبارَت في العُلى والمنابرِ

أنارَت لإبراهيمَ نارَ عزيمةٍ

حكَت نارَ إبراهيمَ ذاتَ المساعرِ

أخو همَّة يُغني الفقيرَ غَناؤها

وخُلقٍ ذَلولٍ للوَرى مُتغافرِ

أبا حَسَنٍ تَغييرُ ودٍّ تحبّه

حَياتي ولَيست باستماحَةِ شاعرِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة