الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

شيم يلوح على مكارمها الشرف

شيمٌ يلوحُ عَلى مَكارِمها الشَّرف

كمُلَت فلَيسَ تُعابُ إِلا بالسَّرَف

يَبدو أَبو الفَضلِ الشَّريفُ لخَصمِها

فإذا تَناكرَها وأبصرَهُ اعتَرَف

ولَو استَقامَ عَلى الجحودِ لأَعرَبَت

عَنه شهاداتُ الشهودِ بِما اقتَرَف

لمَّا عَلَت سِنِّي عَلَت سنُّ النَّدى

فخشِيتُ يَشمَلُني وإِيَّاهُ الخَرَف

حتَّى رأَيتُك عانِياً بمكانِه

فعَلقتُ من تِلكَ العِنايَة بالطَّرَف

فكأنَّني لمَّا اعترَضتُكَ حائِمٌ

ظمآن مرَّ بِسَيلِ وادٍ فاغتَرَف

وأَرَى النَّوائِبَ قَد تمكَّنَ صَرفُها

وإِذا صَرفتُ إِليكَ همَّتها انصَرَف

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس