الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أبا الحسين الليالي

أبا الحُسينِ اللَّيالي

فِيها عتوٌّ وظُلمُ

وإنَّما بكَ مِنها

إن خِفتُها أستَذِمُّ

علَيَّ نِصفُ رِداءٍ

وما أراهُ يَتِمُّ

ما لي بأوَّلِ يَومٍ

لَبِستُه فيه عِلمُ

يا لَيتَنِي مِثلُه فَه

وَ للنَّوائِبِ سِلمُ

فالدَّهرُ يَمضِي ولم يَم

ضِ فيهِ للدَّهرِ حُكمُ

في كلِّ يَومٍ أيُرفا

بهِ عَلى النَّاسِ عَزمُ

حتَّى لقَد خِفتُ أنَّ ال

مُصابَ فيهِ يَعُمُّ

وأنتَ مفزَعُ مِثلي

إذا ألمَّ مُلِمُّ

وقائِعٌ مَن لَهُ مِن

كَ كلَّ عامَينِ رَسمُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس