الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

ومستقصري أني أقمت مخيما

ومُستَقصِري أنِّي أقمتُ مُخيّماً

على فاقةٍ مُلقي العَصا واضعَ الرَّحلِ

يَقولُ المَعالي والمَعالي وأهلُها

وما عندَه أنَّ المَعالي بِلا أَهلِ

أتَعرفُ لي في الجِنِّ مَن يُرتَجى لَه

نَوالٌ فَما في الأنسِ فَضلٌ عَن البُخلِ

وَفيما ذَكرتُ الفَضلَ لَفظاً رأيتُه

تَصوَّرَ شَخصاً في الشَّريفِ أبي الفَضلِ

وَردَّ عليَّ القَولَ فيهِم بفِعلِه

وفي القَولِ عَجزٌ عَن مُقاومَةِ الفِعلِ

كَذا شَجراتُ المَجدِ يرجِعُ فَرعُها

إِذا أَينَعت فيها الثِّمارُ إِلى الأَصلِ

أُنَبِّيكَ أنِّي فارِغ الكَفِّ مُترعُ ال

جَوارِحِ فاعجَب مِن فَراغي ومِن شُغلي

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس