فلمَّا خَبَّراني أي

نَ وَقعُ الغَيثِ في المَحلِ

ودُلاني عَلى بَذلِ الن

نَدى في زَمنِ البُخلِ

فَسارَعتُ ولَم يُسرِع

مَعي من عَجَلي عَقلِي

وَليتَ المَرءَ يَسعى طَ

لَبَ الفَضلِ أبا الفَضلِ

بدَت وقفَةُ بوَّابكَ

لي في أضيَقِ السُّبلِ

فَحاكِمني إِلى نَجرٍ

بِه تَحكمُ بِالعَدلِ

فَما أحسَنتَ في القَولِ

كَما تُحسِنُ في الفِعلِ

فَما الواجِبُ من مثلِكَ

أن يُحجَبَ عن مِثلِي

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الهزج


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس