الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

علم الهوى أني عليها قادر

علمَ الهَوى أني عَليها قادر

يُنبيكَ أني للصَّبابةِ صابِرُ

والناسُ فيكَ مصدقٌ ومكذِّبٌ

لي في هواكَ وعاذلٌ أو عاذِرُ

ما عاينَت عيناكَ جِسماً فاتِراً

إلا وآفةُ ذاكَ طرفٌ فاتِرُ

وإذا مررتَ بناظرٍ يَبكي دَماً

أسَفاً فما أبكاهُ إلا ناظِرُ

يا ساحِر اللحظاتِ ليسَت وحدها

أنا في خَلاصي من يَديَها ساحِرُ

وإذا صَبرتُ على التَّصابي ردَّني

قلبٌ يُراوِحُني بِها ويُباكِرُ

مُستَوطِنٌ قَلبي إذا ما استَوطَنوا

ومسافرٌ معهم إذا ما سافَروا

فإذا وفَوا لي بالودادِ وفى به

وإذا هُمُ غَدروا فقلبٌ غادِرُ

وإذا استجارَ فلا تُجِرهُ من النوى

واعلَم بأنَّ المُستَجيرَ الجائِرُ

يا نائباتِ الدهر حسبُكِ فاقصِري

قَصُرت يدي ضَعفاً وقل الناصِرُ

إن كانَ همّاً واحِداً يكفيكِ لي

فالمَرعَشيُّ إذا عدَدتُ العاشِرُ

يا حامليهِ ترفَّقوا بسَريره

للَه في ذاكَ السريرِ سَرائِرُ

ويودُّ زائرُ قَبره مما به

أنَّ البلادَ بما حوَته مقابِرُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس