يَرمي فلا أتحيَّدُ

وأقولُ ما يتعمَّدُ

فأقيمُ عذركَ عند عُذ

ذالي وعذرُك يَقعُدُ

ونحسُّ منكَ وساوساً

أفماردٌ أم أمرَدُ

لا تبعُدنَّ فما بعِد

ت بل المفارق يبعَدُ

قالوا الجهاد فقلت ما

خَلفي أشدّ وأجهَدُ

خلَّفتُ خلفيَ مقلةً

كاساتُها تتردَّدُ

إني لأشربُهنَّ والس

ساقي بهنَّ يُعربدُ

وإذا خَمِرتُ فعندَه

بردٌ به أتبرَّدُ

والعَودُ أحمدُ لي ول

كن عاقَ عنه محمدُ

بخلائِق يُنسى لرق

قَتها الحبيبُ المسعدُ

وندىً غدا بئسَ الخَلي

طُ له ونعم المقصدُ

حملت يداه لجوده

ما ليس تحمله يدُ

والمَكرُمات كأنها

من كفِّه تتولدُ

علماً بأنَّ المال يف

ني والثناءُ مخلدُ

عن عادةٍ سلفت ولل

إنسانِ ما يتعودُ

وأبو المعالي منكر

وأبو المعالي يشهدُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس