الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أفلا رواق ندى نقوم بظله

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَفَلا رِواقُ نَدىً نَقومُ بِظلِّهِ

فَلَعلَّ ظلَّ النائِباتِ يَميلُ

ولَعلَّكُم وَلعلَّ مُعتَقِداً بِها

وَلعلَّ عِندَ ذَوي النُّهى تَعليلُ

عَجَباً لِحالٍ كُنتُ أَخشَى أَنَّها

سَتَحولُ ثُمَّ رَجَوتُ أَن سَتَحولُ

كَشفَت لِيَ الأَيامُ صَفحَةَ وَجهِها

وَمَضَت سُتورٌ بَيننا وَسُدولُ

حتَّى وَجَدتُ لَها كَريماً مُعدماً

أفَكلُّ مَن وَجدَت يَداهُ بَخيلُ

وَدَعَوتُ إِسماعيلَ دَعوَة واثِقٍ

بِنَداهُ أَن سَيُجيبُ إِسماعيلُ

تَبعَت خَليقَتُهُ أورومَتَهُ وَفي

شَرَفَيهِما ما يُحتَذى ويَطولُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة