الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

تولت فما من مطمع في لقائها

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

تولت فما من مطمع في لقائها

أمني به الباكين يوم أنتوائها

وقد قدمت ماسرها من صنيعها

وقد أخرت ماسرني من ثنائها

فمن صان أنثى خوف عار فهذه

من العار صانت حوتي أوليائها

فيا قبرها لا فارقتك غمامة

تبل ثرى ذاك الضريح بمائها

فما كنت نعم الصهر في حق مثلها

ولا كنت بعلا صالحاً لاجتلائها

ولو كان من بالبيت بشر يرتجى

ولادة أنثى مثلها في إبائها

لما ظل مسود المحيا كظيمه

ولا دسها من غيرة في ثرائها

بنفسي من لم تبق للبعل حجة

ولا لأب في دينها وحيائها

ومن كلما فكرت فيها وغيرها

بدا بينها فرق وبين سوائها

فما سودت وجها ولا فضحت اخا

بإقبالها من شارع في ردائها

ولا برزت من خدرها لتنزه

ولا راودت جاراتها من خبائها

ولا امتدت الأيدي إليها مشيرة

ولا قيل هذي زينب في نسائها

ولو لم أنوه باسمها بعد موتها

لكان خفياً مثله في بقائها

لقد كنت أخفى في الحجاب من السها

على مقلة والشمس حال استوائها

وارضيتني صونا فياقبر ما الذي

ترى زدتني في صونها وخفائها

فما رمت إلا أن تصدع مهجة

شكت داءها حتى شكت من دوائها

تقطعه عمرا بعيش منكد

تحكم فيه مسرف في ابتلائها

فما هذه يانفس دار إقامة

مقامك في أخرى خذي في بنائها

فقد سبقتنا هذه فرطا لنا

ونحن غدا أو بعده من ورائها

كساك الردى بعد الثياب من الثرى

ملابس لا تنضي بغير بلائها

وخلفت أطفالا كزعب من القطا

تدافعهم بالكره أيدى امائها

لقد ضاع طفل غاب عن عين أمه

وان خلفتها غيرها في اعتنائها

فذاك رباء لا يرى الأب غيره

ولا يطمعن في طول عمر ربائها

وما الموت الا مورد قد تزاحمت

على حوضه الآجال في غلوائها

فواردة تروى ولاحقة بها

تعوقها من قبلها باستقائها

إِلى كم يمنى بالبقا المرؤ نفسه

أما يستحى ذو شيبة من غوائها

وما الشيب إلا منذر قد نعى الفتى

إلى نفسه لو أبصرت من عمائها

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة