الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

في الله سبحانه عمن مضى خلف

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

في اللهِ سبحانهُ عمن مضى خلفُ

فلا ينل منك فرطُ الحزنِ والأسفُ

ولا يهولنك من أمر تعاظمهُ

فأي داجٍ لظلما ليس ينكشفُ

الدهرُ بالناس لا يحرى إلى أمدٍ

فإن جروا معه في غايةٍ وقفوا

أحق شيءٍ بحسن الصبرَ نائبة

لا بدّ منها وصرفٌ ليس ينصرفُ

وكلّما يرجى الانتفاعِ به

فصرف ذو اللب فيه عمره سرفُ

لو كان يرجع شيئاً فائتاً حزنٌ

كنابه من صروف الدهر ننتصفُ

لكنه الموت داءٌ لا دواء له

وطالب مدرك ما عنه منحرفُ

يروعنا الموتُ عظماً عند هجمتهِ

وننكر الأمر حيناً ثم نعترفُ

كشاة روعت سرباً فثاب لها

رعباً وألهاه عنها الروضةُ الأنفُ

والدهرُ مازال يبكينا ويضحكُنا

بصرفهِ وعلى هذا مضى السلَفُ

وخيرةُ الله لا تخفى مدارجُها

فليس يدري الفتى من أين يقتطفُ

وربما كان مكروه الأمورِ به

بالمرء ستر على محبوبه يقفُ

راجع سلوك تسلى الناس قاطبةً

فقد أقاموا على الأَحزان واعتكفوا

فلا ترى غير ذي قَلب به حرقٌ

وغير ذى مقلةِ إنسانُها يكفُ

لا غرو إن جزعوا من هول حادثةٍ

كادت لها منهم الأصلاب تنقصفُ

وأنت بالرشد أولى والرجوع إلى

ما يقتضيه العلا والمجد والشرفُ

إنّا إلى الله أما الخطب ليل دجى

لكن بوجهكِ منه ينجلي السَّدفُ

نحنُ الفداء فمهما فّوقت نوبٌ

سهماً فأرواحنا من دونِك الهدفُ

ونحن قسمان منا البعض منتظرٌ

لأن يفادِى به والبعض قد سلفوا

إذا مضى معشرٌ أنشأت غيرهم

هذا يجيء وهذا عنك منصرفُ

وأنت قطبٌ له الأفلاك دائرةٌ

وبدر سعدك تمّ ليسَ ينكسفُ

من للزمان بأن يمحي خطيئته

فإنه قادمٌ بالذنب معترفُ

جرى على طبعه فيمن فداك به

قدماً وما يتساوى الدّرُّ والصَدفُ

فاسودّ زاهرُه وابيضّ ناظره

وودّ لو أنه أودى به التلفُ

يا أيها الملك الحاوي خلائفه

مناقباً وصفت بالغي من يصفُ

يامن إذا قلت يا من لا نظير له

لم تضح في صدقي الأقوال تختلفُ

لا تجزعنَّ فمن فارقت يلحقها

في حضرة القدس في ظل الرضى

في جنة الخلد في دار المقامة قد

أضحت له غرفٌ من فوقها غرفُ

يدعى إلى الله من حول الضريح لها

في كل يوم وتتلى عندها الصحفُ

فرضْ على الصبر نفساً ما بنبعتها

في الخطب مهما غزا لينُ ولا قصفُ

واكفف عنان الأسى والحزن وانسهما

فليس عندهما غوثٌ ولا نجفُ

فإن تذركت أياما مضين فقلْ

في الله سبحانه عمن مضى خلفُ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري