الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

اسكنوها بسلام آمنينا

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

اسكنوها بسلام آمنينا

في سرور يا أمير المؤمنينا

دارُ صدق أيقظ الله بها

لك عينَ النصر والفتح المبينا

أخذت زخرفَها وازّينت

بملابيس تَسرَّ الناظرينا

أخذ الحسن أماما وورا

في ذُراها وشمالا ويمينا

نفضت جنات عدن فوقها

من بديعِ الحسنِ ما أرضى العيونا

سافرت أبصارنا في قصرها

سفر القَصر على ما يشتهينا

منظر باهٍ وبهوٌ ناظرٌ

وعقود تزدرى العقد الثمينا

واواين على الما كولكت

تذهبُّ الهم ويسلين الحزينا

فانظر الخضرةَ والماء بها

ومتى شئتَ فذا الوجه الحسينا

هذه الدُّنيا بها قد جمعت

لك ياخيرَ الملوك الشاكرينا

هي في البر على البحر بها

نرد البحرَ فراتاً ومعيناً

منَ ندىَ يحيى ابن إسماعيل من

أخجل الأبحر والغيث الهتونا

الهزبرُ الطاهر الملك الذي

يعطى المال الوفا لا مئينا

مثله ما كان فيمن قد مضىٍ

وبعيد مثل يحيى أَن يكونا

جعل الله عليه آيةً

من رضاه وهو حسبُ المسلمينا

فهو إن غاب استكانوا جزعاً

وإذا جاء استطاروا فَرحينا

من رآهم عندما يلقونهُ

قال ما هذا سرور بل جنونا

هذه قد تركت أطفالها

يتضاغون بناتٍ وبنينا

وأتت تسعى وهذا تاركٌ

كلما عرَّ وما كان ظنينا

يحلفُ الأيمان قد عّددها

ليرى وجهك خمسينَ يمينا

بعضُهم يركب بعضاً كي يروا

وجه يحيى ويقولوا قد رأينا

ليس ذا منهم ولكن حّملوا

من هواكم فوق ما قد يقدرونا

إن ربَّ العرش ألقى حبهم

لك في الماء وفي ما يشربونا

فإذا ما شرب الماء امرؤ

ينتج الماء له فيك شجونا

أَنت يا يحيى كريمٌ والذي

أنت ترجوه يحبُّ الأكرمينا

لا تخفْ شيئا لديه فالسخا

عنده محوُ ذنب المذنبينا

زادكَ اللهُ من العمرِ على

عمر البدر ورا البد سنينا

وإذا ما الخلق أعطوا كتبهم

يوم حشر فامدد الكفَّ اليمينا

تعطه فيها وملكاً دائماً

من رضاه ذلك الملك اليقينا

ربِّ قد أتيتهُ الملك ولم

تجعل الغير له فيه معينا

فتولَّ الهمَّ عنه كلهُ

واكفهِ أَمر العدا والمفسدينا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري