الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

ما للعلى عتب على الأيام

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

ما للعلى عتبٌ على الأيامِ

ولهابكم هذا المحلُّ السامي

عودتموها مالها تعتاده

أبداً من الإِجلالِ والإِكرامِ

حامت على العليا الملوكُ وما اهتدوا

لدخولها ودخلتها بسلامِ

لكَ كل يوم في المكارم بدعةٌ

لا تعتدى في فعلها بإمامِ

تتصاءلُ الأحساب عنك وتختفي

أدباً بها في الناس حين تُسامي

الملك بينكمُ بحقِ وراثةٍ

يقضي وبين الناس بالأقسامِ

يمسي الفتى المملوك لاقى أرضكم

ملكاً قريب العهد بالإِرغامِ

من في الملوك يعد ما عددتمُ

فيهم من الآباء لا الأعمامِ

ما همَّ من يقفو أباه منكم

إلاّ المزيدَ عليه في الإِكرامِ

فلذاك طلتم كلًَّ ملكٍ في الورى

فخراً وايد ملككم بدوامِ

وإذا جرى صدع لأمتمُ شعثهُ

وسواه ما صدع له بملامِ

في كل ارض كل عام دولة

تمضى وتؤذن دولة بقيامِ

ودوامَ ملككم دليلُ أنكم

توفون شكراً أوجب الإِنعامَ

في الجاهليةِ ما نظرتُم ملككُمْ

فلذاك دامَ ودامَ في الإِسلام

الملكُ فيكم نسبةٌ خلقيةٌ

من جُملتي لحم به وعِظام

ملكٌ تولّى الله فيكم وضعَهُ

فارقد فربُّ العالمين يُحامي

ما قولي ارقد طالباً لك نومة

عند الخطوب فلست بالنوّامِ

لكنْ لتعلمَ أنَّ ربك قائمٌ

بالأمر دون علاك خير قيامِ

قد كان سعدك كافياً لولا الذي

تهوى من الإِسراجِ والإِلجامِ

يأبى اهتمامك أن يقال ملكتها

بالسعد لا بذؤابةِ الصَّمصام

ولقد كفيتَ من الخطوب أجلّها

ولقد حميت فكنت خير محامي

ودفعَت في صدرِ الزمان براحةً

ألقته عنا للقفا والهامَ

وإذا طلعتَ على العدا في موكبٍ

ورأوا نجوماً حول بَدرٍ تَمامِ

خفقَ اللوآءُ على المدمر خصمه

بصوارمٍ وذوابلٍ وسِهَامِ

ما ملك عبد هواه يعدل ملك

عبد الله في نقض ولا إبرام

المالكُ المنصورُ وابن الناصر

ابن الأشرف ابن الأفضل الضرغامِ

وابن المجاهِد والمؤيِد والمظفّرَ

والشهيدِ فرائدٌ بنظامِ

من لم يتمم فَخَرهُ بين الورى

فخرَ الأبوةَ لم يفز بِتمامِ

ما فخر من لم ترضه آباؤه

إلاّ افتخاراً يعترى بسَقامَ

فتهنهُ عيداً أتاك مبشراً

لك بالمنى ونبيل كلٍّ مرامِ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة