الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

كفاك سرورا بالحسين قدومه

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

كفاك سرورا بالحسين قدومه

عليك بسعد طالعات نجومه

تنزل والأملاك والروح حوله

تردده في مهده وتنيمه

أتى وأتاك النصر والفتح بعده

وفاجا بما تهوى النفوس هجومه

واقبلت الخيرات من كل وجهة

دراكا كسلك قد تداعى نظيمه

لقد صدق الله المعالي وعده

به فلتصلي نذرها وتصومه

وقد حكم الميلاد والله قد قضى

بأنك فيها بالغ ما ترومه

تقابل منه كلما شئت طلعة

إذا قابلت شخصا تجلت همومه

لقد ملأ الدنيا سرورا وغبطة

قدوم نجيب كان خيرا قدومه

وأصبح كل في ابتهاج يهزه

فتقعده أفراحه وتقيمه

فمن فاته مما يسر خصوصه

فما فاته مما يسر عمومه

تعطر هذا الجو من طيب نشره

ورق له ظل ورق نسيمه

وفاضت على الأيام من بركاته

شآبيب مزن ما انقشعن غيومه

نهنيك بالمولد يسمو به العلى

ويسمو له من كل أمر جسيمة

بأكرم مولود لأكرم والد

وأنجب فرع شف منه أرومه

به أبدت الدنيا ذخائر حسنها

فلا عيش إلا اخضر فيها هشيمه

فأهلا وسهلا بالحسين فإنه

حسام صقيل في يديك تشيمه

إلا أنه فرع وإنك اصله

وما طاب حتى طاب من قبل خيمه

وأوله في المكرمات أخيره

وحادثه في الصالحات قديمه

ومن يكن الملك الممهد عنصرا

لجوهره يطلع بسعد نجومه

أتم لك الله المنى فشكرته

وبالشكر للمولى يدوم نعيمه

ولما تلقيت السرور بحقه

علمنا بأن الله سوف يديمه

لقد طال باع الملك واشتد عوده

بابلج من بيت المليك صميمة

مجائله تشفى القلوب من الصدا

وآثاره محمودة ورسومه

فلا تعجبوا من خارقات سعوده

فان له عرفاً نماه كريمه

وإن عليه من أبيه لشاهدا

وإن له شأنا ستبدو علومه

سيضرب أعناق الكماة بسيفه

ويحمى لديك الدين ممن يضيمه

ويسعى لما تهواه جهرا وخفية

وتسمو إلى اقصاه ذاك همومه

ويكفيك في الأمر الذي لا يرده

سواك وتلقى مثله فتقيمه

وتنظر من أبنائه وبنيهم

شبابا تسامى دهرها وتسيمه

إذا قلت أصفو في رضاك وإن يقل

فيا ويل من هم في رضاك خصومه

بقيت بقاء النيرين مخلداً

يقيك الردى من كل قطر عليمه

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة