الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

من ذا رأى الدهر طفلا فوق منبره

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

من ذا رأى الدهرَ طفلاً فوق منبرِهِ

محاوراً قالتِ الأشياخُ لي قَطُّ

سَقياً له هيكلاً قد حاز مبدؤُه

مناظراً وحوى عُقباهُ من يسطو

لكن شتان بين العبد في شرفٍ

وبين سيده والحقُّ لا يخطو

ربٌّ بدا بين خلقٍ في ذَرا جسدٍ

من فوق منبر عفوٍ فاختفى السخط

حوى سليمان منه حمةً كمُلت

وفاز بالعلم من جدواه آرسطو

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة