الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

هو الله من حبلي وريدك أقرب

عدد الأبيات : 255

طباعة مفضلتي

هو الله من حَبلَي وريدك أقرب

فأين الحيا يا شيخ أين التهيب

أتحسب جهلا أنَّ عذرك واضح

بتقليد زنديق على الله يكذب

فوالله ما ينجو ولا يفلح امرؤ

له مذهب والمصطفى الطهر مذهب

أترغب عن دين النبي وترتضي

لنفسك دينا غيره وتصوب

وتصغي على من قال لا تقتصر على

عبادة رب واحد فتؤنب

ومن قال في الأصنام مجلى إلهه

وعابدها ممن إلى الحق ينسب

ومن قال لا قال الألوهة جعلنا

فمن يرتضى ربا فذاك المربب

وتعرفه لكنه غير عارف

وتنتقص البارى جهاراً وتثلب

وشبهه بالدار تبنى وما درت

ببان يشيد السمك منها وينصب

وهذا اعتقاد المارقين رأيته

بعيني يقرا في الفتوح ويكتب

وأوله من عجم كرمان مارق

بأقبح تأويل له الكفر مشرب

فقال لان العبد يعبد ربه

على ما يريه فكره ويقرب

وذاك الذي يبدي له الكفر غيره

وهذا الذي في جعله يتسبب

فهذا عرفناه وليس بعارف

بما نحن من فعل به نتقرب

فقلنا له اخسأ ليس ربك ربنا

ولا ربنا الرب الذي تتنخب

ولا نعبد المولى الذي أنت طالب

ولا تعبد المولى الذي نحن نطلب

فربك مجعول بهذا وربنا

هو الجاعل الخلاق وهو المسبب

فإن كان هذا العلم بالله عندكم

فعلمكم بالله جهل مركب

عدمتكم من مارقين نفوسهم

إلى الكفر بالباري تحن وتطرب

عبدتم كما قلت الذي تجعلونه

بتقليد فكر برق جدواه خلب

وأقررت أن الله غير إلهكم

وأن على معبودك الجهل أغلب

وأخبرتنا عنكم بدين مسفه

وما أنت بالاخبار عنك مكذب

ولكننا لا نعبد الله هكذا

وحاشاه ما الأمثال لله تضرب

عبدنا إلهاً ليس للفكر مسلك

ولا للحجا في كنهه متقلب

عبدنا الذي لا يعلم الغيب غيره

ولا شيء عنه دق أو جل يعزب

فما تفترى في كفر كل مقدر

بعظم جلال الله قدراً يؤهب

وأرسخ خلق الله علما أشدهم

بتكييفه جهلا وذلك محصب

فما عبد الرحمن من بات جاهدا

يصوره في فكره ويرتب

فليس يقيس المرء إلا بما رأى

وما يستوى المرئي فليس مغيب

فإن تك قد مثلته بالذي ترى

فكفرك كفر ظاهر ليس يحجب

وإن قلت مثلنا بما لم نكن نرى

فذلك مما يستحيل ويكذب

سل الأكمه الأعمى عن الشمس والضيا

أيعرف في تمثيلها كيف يضرب

على أنها مخلوقة وهو بيننا

يصيح بوصف النور منها ويعجب

يمثل رب العرش بالفكر جاهل

تحكم فيه ذو نفاق مذبذب

على أنه تأويل غير مميز

ولا عارف من ظاهر ما يجوب

فشيخك دعواه بما قد عرفته

وأنت لدعواه بهذا مكذب

لقولك إن الله غير الذي عنى

وان الذي يعنيه رب مؤلب

لعمري لقد مكنتم من عقولكم

عدوا لكم أمسى بها يتلعب

فها أنتم في خبط عشوا بدينكم

تتيهون لا يدرى امرؤ أين يذهب

نبذتم كلام الله خلف ظهوركم

وقلتم هنا قول أخص وأقرب

وقلدتم من صار للناس ضحكة

بتأويله المعوج فالكل يعجب

يقولون جمجمتم لنا الأمر فانطقوا

صريحا بدين الشيخ فيكم وأعربوا

سترتم عليه وهو يهتك نفسه

وأخفيتم أمرا عليه يؤلب

فما هو في هذا كما قد زعمتم

ولكن إلى التعطيل والشك يذهب

أغر كم حلم الإِله وأنكم

تعجلتم العيش الذي هو أطيب

فلو تزن الدنيا لديه بعوضة

لما كان فيكم من بها الماء يشرب

وما فخر زاه عجلت طيباته

على مسلم بالامتحان يهذب

وما عجبي من أعجمي وبغضه

لدين بفضل العجم لا العرب معرب

فذاك عدو والشهيد محمد

ولكنني من صاحب لي أعجب

وأرثى له إذ صار ردءاً لعصبة

على الله والدين الحنيف تعصبوا

فأصبح يستعدي على دين أحمد

ويغري أعاديه به ويحزب

ليطفئ نور الله منهم بأفوه

تساعده بالفخ حينا وتتعب

ويبحث في الأمصار عن كل مارق

ويرسل رسلا بعد رسل ويندب

وينفق مالاص كي يصد عن الهدى

فيفنى وتبقى خسره يغلب

يحاول عونا في إقامة حجة

فيهدم أركان الهدى ويخرب

وهيهات لا والله بل دون نيله

بهم من هواه مرغم الأنف مترب

يبيب ويضحى ليله ونهاره

يكد ويستملى المحال ويكتب

وتأتيه كتب حشوها الكفر منهم

فتغشاه أفراح بها العقل يسلب

ويحسب فيها نصرة لمحالهم

يرغب فيه عاقلا عنه يرغب

فيقرأ فيها ما يسود أوجها

ويفضحها بين الورى ويخيب

ويعلم أن اللعن يكثر في الورى

عليهم متى يقرا الكتاب وينسب

فيخفيه لا يقراه إلا لجاهل

يغر به الغوغا الطغام ويجلب

ولو أبرزوها مزقت من عروضها

جلابيب فيها بالضلال تجلببوا

ثلاثة كتب عنده لثلاثة

وعند حضور المسلمين تغيبوا

لشخصين شيطانين من عجم الورى

وثالثهم من مصر مُنفيً مغرب

أتاه لبيع الدين يبغى به الغنا

وتابع دين كيف ما باع يغلب

وظن بأن الرقص يخدع أحمدا

وان به أهل التصوف قربوا

فأقبل مثل الطود يهتز بينهم

ويرقص رقص القرد حين يجبجب

فخف على السلطان وزنا ولم يهن

على من عليه كان بالمدح يطنب

فآواه لا آوى وأكرم نزله

ومناه والأشقى عل المال يكلب

فساعده في هتك دين محمد

ولم يكن المهتوك إلا المعذب

ولفق إقوالا يسبه ربها

إذا اسندت عنه بعمياء تحطب

ولم يعطه ما ظنه متفرقا

وكل على الثاني بما جاء مغضب

وراح يخزى لا يفارق وجهه

وخلف عاراً بعده ليس يكسب

فذا نادم أعطى ولم ينتفع به

وذاك لبيع الدين بالدون يندب

كذا كل إنفاق به حادد الفتى

إله البرايا للندامة معقب

أتحسب يا مسكين قول زعانف

تجمعهم من كل أرض وتجلب

يرد كلام الله أو قول رسله

لقد شآء يا مسكين ما أنت تحسب

فما عاقل يرمى صفا بزجاجة

ويحسب أن الصخر للكسر أقرب

وصنفت شيئا عنه قد كنت في غنا

به في الاناشخت وفي الأرض أسخب

وفيه روايات تان سقيمة

ولا حكم ان صحت عليها يرتب

خرافات ليل والخرافات للنسا

ورؤيا منام والمنامات تقلب

ليدخل في الإسلام ما لم يكن به

وما يستوى شيء خبيث وطيب

ذكرت رجالا قلت اثنوا بصالح

على شيخكم والبعض شكوا واضربوا

فهيهات ما مثن ولا ساكت درى

بما عنه معكم في المجالس يخطب

ولكنه باسم التصوف غرهم

فظنوا وللصوفي صلاح ومنصب

وفيه لبعض الناس طعن يرده

عليهم فما عندي على القوم معتب

وظنوه منهم صادقا وتوهموا

جميعا بأن الطعن كالطعن موشب

وما كان من ولاه يظهر كتبه

فتنشر فيهم بل تدس وترقب

وينقل منها ما يريب فربما

توقف فيه من نهاه التريب

ولو سمعوا ما عنه يقرا لديكم

لكفره الاجماع منهم وكذبوا

أيسمع مثل اليافعي مقاله

من الحق أصنام عبدن وكوكب

ويسكت أو يثني عليه بصالح

ألا بئس ما ظن الجهول المخيب

سلوا من أتى من مصر هل مرّ مرة

بمسمعه ذكر الفصوص ليعجبوا

بلى ثقة من مصر قال رأيته

يطاف به في عنق كلب ويسحب

بأمر قضاة الدين فيها ليدفعوا

عن الدين ما يؤذى وما يتجنب

أعوذ بالرحمن من كان مسلماً

من الزيغ عن نهج الهدى واتوب

وأنهاه عما عنه ينهاه ربنا

وعما عليه لا يرى العفو مذنب

فيا أيها المغرور بالله خذ ودع

وعقب فيا خسران من لا يعقب

ومالك والباري تحامل هكذا

عليه مع الأعداء والله أغلب

فإن قلت لم أعلم نفاقا بشيخنا

ولكنه عندي ولي مقرب

أقل خذ كلام الله ثم كلامه

وميز تجد كلا لكل مكذب

فربك ينهى عن عبادة غيره

وشيخك قال اعبده لا تتهيب

وربك عد الكافرين أعاديا

وأخبر أن الكل منهم معذب

وأمثال هذا عندكم من كلامه

كثير مكني في الفصوص ملقب

فإن قلت ما هذا أراد امامنا

نقل لك بين عل فهمك اثقب

فاوضح لنا ما قصده أمرغب

بهذا الكلام المفترى أم مرهب

فإن قلت لا أنتم ولا أنا عارف

بما قاله بل مقصد الشيخ أغرب

نقل لك لم تكذب بما أنت واصف

لنفسك لكن أنت في الغير أكذب

فإن هنا لو كنت تعقل من بهم

تدر ضروع المشكلات وتحلب

عرفنا كلام الله جل جلاله

فدع ما يقول الأعجمي المتعرب

إذا كنت لا تدري فدع ما جهلته

وقلد رسول الله تنج وتصحب

غدا يحكم الرحمن بالحق بيننا

وبينكم والنار غيظا تلهب

وتصلونها حتى تذوقوا عذابها

أعذب كما قد غركم أم معذب

يلوم إلهي قوم نوح بجهلهم

سواعا وودا قبله ويثرب

وشيخك من قل الحياء مصرح

على الله بالإنكار لا يتجلبب

يقول اما لوطا وعوه بتركها

لقد ركبوا في الجهل ما ليس يركب

وقال الا بعداً لعاد إلهنا

وان عليهم لعنة لا تنكب

فكذبه إذ قال فازوا بقربه

باعمالهم لامته منه توهب

ايسمع هذا في المهيمن مسلم

ويسكت لا يشجي ولا يتصخب

اما تاخذ الانسان في الله غيره

وينعشه التقوى فيحمي ويغضب

ويذكر ما من انعم الله عنده

فيشكر بعض الشكر أو يتادب

لسفك دما قوال ذلك قربة

إلى الله مقطوع بها فتقربوا

وتشبيههم عار على كل مسلم

وذنب به يلقى الإله المسبب

ومن قال قولا غير هذا فإنه

ينافق في الله الأعادي ويخنب

ويفتى بما لم ينزل الله خفية

وينكرها إن عابها من يعيب

يحاول ستر الشمس لو يستطيعه

بكف له جذاء لا تتذرب

إلهي لا تحلم على كل عالم

له في دوام الطعن فيك تسبب

يعظم من قال اعبدوا ما أردتم

ويمدح من قال الالوهة تكسب

لقد سمعوا كفرا وصح وداهنوا

وقالوا له معنى على الناس يصعب

وما أخذتهم فيك بعض حمية

ولا أنفوا بل ظاهروهم وحزبوا

ولو أنهم قالوا بما يعلمونه

من الحق للباغي سواه وأنبوا

لما أظهر الزنديق فينا اعتقاده

وخاصم فيه أمنا ليس يرهب

ولا قال جهلا للولاية منصب

يقصر عنها للنبوة منصب

وقال قضى ان ليس يعبد غيره

فمن شئت فاعبده تصب أو تصوب

عبادتك الرحمن والشمس عنده

سواء ومثل الشمس صخر واخشب

وبالنفي والإثبات في قول لا إله

إلا إله العرش ارووا وكذبوا

وقالوا نقيم غير ما تثبتونه

فليس إله غير إله يغلب

رعوا في قضايات إليك تبغضوا

بها حق اقوام اليهم تحببوا

وما نصحوا السلطان فيك ولا رضوا

بنصرته للحق لمّا تغلبوا

إلهي لا لوم عل الملك في الذي

جنوه ولكن هم إلى الملك أذنبوا

هم خادعوه فيك أفتوا بغير ما

لديهم وغروا بالمحال وأجلبوا

وقد قرأوا الا يؤول ظاهر

من الكفر بل يقضي به ويتوب

يؤول للمعصوم والمكره الذي

يوري إذا الجى إليه ويوشب

بأفواهكم أفتيتم لا خطوطكم

تخافون ان تقرا الخطوط فتثلبوا

ويبقى عليكم شاهد بفضيحة

تدوم ويلقيها إلى الولد الأب

وثم كرام كاتبون كلامكم

هم منكم ان تتركوا الكتب اكتبوا

وخزيكم من كتبهم وافتضاحكم

لدى الله يوم العرض أخزى وأعطب

لقد آسف البارى رجالا تظاهروا

بكفرهم لا مكرهين وأغضبوا

إلهي أما توبة يظهرونها

فأنت عليهم منهم اليوم أتوب

وإلا فخذهم غبرة لأولى النهي

كأخذك من قد ظاهروهم وعصبوا

محقتهم محق الربا فتلاحقوا

كما أنبت سلك فيه نظم مركب

ولم يبق إلا اثنان يرجى لواحد

متاب وللثاني حسام مجرب

إلهي نفسي دون دينك فدية

وأهون شيء فيك نفسي تنهب

إلهي قد قاطعت من كان واصلا

وخاصمت فيك اليوم من كنت أصحب

وناصحته جهدي لما كان بيننا

ونصحي من أضفيته الود أوجب

فرد عليَّ النصح فيك وعابه

على وقال الترك للنصح أصوب

وصنف تصنيفا علمت بأنه

بما زينت منه له النفس معجب

وطالعت في تصنيفه فوجدته

بتعظيم من يزرى على الله يتعب

ويثنى بخير عن من الكفر دينه

ويستجلب الحمقى إليه ويجذب

فعاديته في الله من بعد ما مضى

لنا زمن وهو الصديق المحبب

وجانبته إذ لم يكن لي مخلص

من الله إلا هجره والتجنب

وما كنت أرضى هجره وفراقه

ولكن رضى البارى أهم وأوجب

وكل جراح غير حرج عداوة

نهضت بها في الله يبرى ويندب

إلهي ألهمه ليعلم أنه

أعق باطرا من يعادى وأحوب

وان له في سنة الله غنية

عن البدع اللاتي عليها ينقب

فما غير شرع الله دين يقتني

ولا يستوى الدين الرضى منه يكسب

وما ابتاع المصطفى الطهر عائض

فيعتاضه عنه الحليم المجرب

من النكر تصديق امرئ غير مرسل

أتى بغريب حل ما هو أغرب

وقالوا لكم رسم من العلم ظاهر

ونحن لنا العلم الخفي المحجب

عن الله نرويه ويكشف للفتى

فيوجب ما لا يوجبون ويندب

فقلنا اخسئوا لا وحي بعد محمد

فيرقبه من بعده المترقب

وذلكم الشيطان يبدو لجاهل

فيوقعه في هوة ويكبكب

فمن قال قال الله لي بعد أحمد

فتكذيبه من كل أوجب أوجب

سالتكم بالله لا متعنتا

من الأفضل الأعلى محلا وأنجب

أخيركم أم خير آل محمد

وأصحابه الغر الأولى كان يصحب

فإن قلتم أصحابنا فهو مقتضى

حديث رسول الله من لا يكذب

خياركم قرنى وتمم قوله

لما مقتضاه في القرون الترتب

وقد أجمعوا أن العلوم من السما

قد انقطعت بعد النبي وأوجبوا

فليس على غير الكتاب اعتمادهم

وسنة خير الرسل فيما يعقبوا

ولو سمعوا من قال خاطب ربنا

لكانت رؤوس بالصوارم تضرب

ومات رسول الله عنهم وكلهم

وفي حفى صادق القول طيب

وكانت مهمات وخلف وفرقة

إلى حيث ظنوا صدعها ليس يشعب

وهم في صفا ود كعين وأختها

وحقهم أقوى عليه وألزب

ولم يره في قبره منهم امرؤ

ولا حادثوه وهو فيه مغيب

وانتم يبيت المرء في حلقة الغنا

وبين الملاهي راقصا وهو يطرب

يقول الا غنوا فهذا نبيكم

حبيبكم به دار الكرامة يثرب

وحاشاه من تلك الهنات ينالها

فذرهم يخوضوا كيف شاؤا ويلعبوا

أما سد سمعا ويحكم عن زمارة

لراعي غنيمات له ظل يقصب

أما قال فض الله فاك لمنشد

لدى مسجد شعرا ولادف يضرب

ولكن نشيدا مطربا يشبه الغنا

ومسجده الزاكي به الحق مشعب

تراه أتاكم للملاهي وما أتى

إلى صحبه للحق والحق يغضب

أما كان هم أولى بذلك منكم

وخطبهم خطب مهم ومتعب

أما يستحي من يدعي ذاك منكم

ويوجع ضربا بالعصا ويغرب

أما رجل منكم رشيد يرده

إلى الحق عقل أو جليس مؤدب

تركتم سبيل المصطفى واقتفيتم

سبيل عدو مقتفيه متبب

إذا قال كفرا قلتم الحق قوله

وإن تسبوا أنتم إلى الكفر تغضبوا

ألم يقل التوحيد اثبات وحدة

بها كل مربوب لديه مرتب

أليس القضا بالاتحاد لكل ما

تعدد مما منه يقضى التعجب

ألم تسمعوا ما قال من تتبعونهم

وقد جودلوا في الاتحاد وجوذبوا

وقيل أما في الفرق ما بين زوجة

وبنت لحكم الاتحاد مجرب

فقال ابن سبعين ولا فرق إنما

أولئك محجوبون حمق تغربوا

وقالوا حرام ذاك قلنا عليكم

حرام ولا فرقان فالكل مركب

كذا الذهبي يرويه ثم ابن تيمي

بتأليفهم والكل عدل مذرب

فإن كان حقا فاعلموه فإنه

بقول اتحاد الحق والخلق موجب

إلهي خذ للدين من شر عصبة

على الله أوصاف الخليقة تنسب

إذا شرعوا في الاعتقاد تخافتوا

تخافت سراق على الحرز تنقب

من الذل حتى يحسبوا كل صيحة

عليهم فتلقى المرء في الأمن يرغب

وأقوى دلالات على سخف دينكم

تلجلجكم فيه وهذا التثعلب

وأخفاؤكم في المسلمين اعتقادكم

وجحد رجال منكم فيه عوتبوا

أسائلكم هذا الذي تقرؤنه

بمسجدكم في السر والناس غيب

إذا كان حقا فاظهروه فإنما

يغطى على العورات والحق يعرب

يقولون في الأصنام قول إمامهم

وإن قيل قلتم مثلما قال كذبوا

يحبون فرعونا عدو إلهنا

فبئس محبوه وبئس المحبب

أما قال يأخذه عدو له ولي

فلم لم تصدق ربنا يا مكذب

وذا خبر والنسخ ليس بجائز

من الله في اخباره فتعقبوا

ومن حب من عادى الإله فانه

بذلك في الأعداء لله يحسب

وما في مصير المرء بعد صداقة

عدواً إذا صافي العدو تريب

ألم يبدها صلى عليه إلهنا

لكم سنة بيضاء لا تتسخب

تبيض وجه المنتمى لجدالكم

عليها ووجه الحق لا يتنقب

فينطق فيها ملء فيه مناهضا

إذا لجلج البدعي والمتشعب

عليكم بمنهاج الهدى واتباعه

فأخذ ثنيات الطريق معطب

وإني فيكم سائل كل راجع

إلى فئة من عقله لتحوبوا

إذا عدمت أهل الشريعة فيكم

كما هو للاشقى من الناس معجب

ولم يبق من يفتى إذا خبط الورى

عن الجهل في عشوا دجت فهي غيهب

أينصب شيخ للفتاوي منكم

كما الشيخ منكم للتصوف ينصب

وراءك دون العلم ما لا تطيقه

من المهد أهلوه إلى اللحد تدأب

تراهم حضوراً فيكم بجسومهم

وأفكارهم فيه مع الحق غيب

يفضون ابكار المعاني إذا خلوا

ببحث يحل المشكلات فيطرب

اولئك أهل الله حفاظ دينه

إذا ثار حاديكم وصاح المشيب

فمن منكم قل لي يسد مسدهم

ويراب صدعا عنه عابوا ويشعب

وتالله بل والله لو تفقدونهم

فقدتم من الإسلام ما هو أقرب

ولولاهم بالحق قد ألجموكم

وذبوا عن الدين الحنيف وأحسبوا

لاظهرتم ما قاله كبراؤكم

من الكفر في أن الالوهة تكسب

ولولاهم ضلت عن الرشد أمة

دنوا من سراب لاح منكم ليشربوا

وغرتكم الاصنام من مدحكم لها

وسنوا لها منكم سجودا وأوجبوا

أما قلتم الأصنام مجلى إلهي

إذا عبدت فالحق فيها محجب

فابغض بدين دنتموه جهالة

وإبغض به مجلى إليكم محبب

الهي قد قالوا وعلمك سابقٍ

باني بهذا غير وجهك أطلب

فإن كان شوب فيه فاجعله خالصاً

لوجهك واغفر زلتي حين أذنب

فأمنيتي والله والله عالم

لهم توبة مقبولة منك توهب

وعفو عظيم منك عني وعنهم

إذا هجروا القول الذي منه يغضب

فإن لم يكونوا مفلحين فخذهم

جميعا فقد يعدى الصحائح أجرب

لقد زين الشيطان أعمالهم لهم

بوسوسهم في العقل ما ليس يحسب

وقد هلكوا إلا القليل فاتبعن

بهم من بقى منهم لحزبك يرهب

وأما الطغام التابعون فشرهم

إذا ذهب الداعون للشر يذهب

وقالت رجال لم يموتوا عقوبة

ولكنها الآجال لا تتعقب

فلو أنهم ماتوا جميعاً بصيحة

وخسف لصدقنا ولا نتريب

فقلنا لهم فالله عن أن تصدقوا

بآياته أغنى وعن أن تكذبوا

ولو شاء لا يعطى لا ظهر ما به

تحن إلى التقوى العصاة وترغب

ولو ظهرت آيات ربك للورى

بلا سبب ما بات منهم مكذب

ولا عصى الباري ولا اشتغل الورى

بكسب وكانت هذه الدار تخرب

ولكن في الأسباب أخفى اقتداره

فلا حظها من غاب عنه المسبب

فلا نسل إلا من نكاح كما ترى

ولا ثمر الا من غراس يؤهب

وآدم من ماء وطين ولو يشا

لكون من كن كلما كان يطلب

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة