الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

يا من عطاياه منها النصر والظفر

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

يا منْ عطاياهَ منها النصرُ والظفرُ

على المعادين إنْ قلّوا وان كثروا

إذا خشينا أمنا حين نذكركُم

بذكركم قد يزولُ الخوفُ والحذرُ

إحسانكم ما لهُ حدُّ فنحصرهُ

وما بكيل مياه البحر ينحصرُ

في كلِّ يومٍ جديدٌ منك يطرقنا

خير جديد كمدّ البحر لا قطرُ

تعطي الذي منه يجبي الخرُ متكلاً

على الإِله ونعمَ العونُ والوزرُ

وكان غيرك يجبي ما سمحت به

وليس يعطي الذي يعطي ولا العشرُ

وما جرت بركاتُ الله فيه فما

يكون للصرف في تنقيصه أَثرُ

لما نهضت إلى الأعداء زلزلهم

رعبٌ به أنبياء الله قد نصروا

عفوتَ بالأَمسِ عنهم والسيوفُ بهم

محيطة وهي للأعناق تنتثرُ

فأغمدت وهي من غيظ ومن حنق

عليهم في حشا أغمادها ثَغرُ

حتى عصوكَ وغرْتهم سلامُتهم

وذكر عفوك المحيي فما ذكروا

وظلَّ عفوُك خجلانا تعاودهُ

باللوم بيضُ المواضي والقَنا السمُرُ

فحينَ جردَ هذا العزُم نحوهم

وحدثَتهم بإقبال الردى البدرُ

وأَيقنوا أن بيضاً أمسِ قد زجرت

وعادت اليوم لا تُبقي ولا تذرُ

فاعلموا توبةً واستقبلوك بها

مستغفرين لمن في الذنب يغتفرُ

فرّدك الشرعُ عنهم وامتثلت بهم

أمراً به لم تزل في الله تأتمرُ

وأقسموا الا سمعتم بعدها أبداً

صنعاً به قيل للنعماء قد كفروا

فعدتُ عودَ حلي نحو عاطلةٍ

إِلى زبيد فعاد الخيرُ والخيرُ

فعشْ سعيداً حميداً غير مرتقبٍ

ممن سوى الله يدنو النصرُ والظفرُ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة