الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

سقتك من الغوادي يا زبيد

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

سقتك من الغوادي يا زبيدُ

مرجعة تحنُّ بها الرعودُ

وضاحكَ فيك ثغرُ البرق مغنىً

تضاحكه الليالي والعقودَ

فإنك من سويدا كل قلب

خلقت لمن يريد كما يريدُ

ترابك عنبرٌ وحصاك درٌّ

وماؤك كوثر وظباك غيدُ

ونجمك ثاقبٌ وفناك رحب

وظلك في جوانبه مديدَ

وأنت كجنة الفردوس لو لم

يفت من كان يسكنك الخلودُ

رواقك رائقٌ والبهو باه

وأرضك لا هبوط ولا صعودُ

بآداب الجنان أخذت حتى

نسيمك نشره مسك وعودُ

متى تَدع الجبال على أناس

جلودهم وأعظمهم حديدُ

ففيها يؤكلُ الإِنسان حياً

وإن هو ضمه برج مشيدُ

يبيت وجسمه للبق مرعى

وللحشرات من دمه ورودُ

إِذا ما جن فيها الليل أمست

يمزق في نواحيها الجلودُ

وبرد يرقص الإِنسان منه

بلا طرب ويرتعد الجليدُ

وأرواحٌ على الأرواحِ تأتي

تشيب ولا يشيب لها الوليدُ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة