الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

إِذا تطاولت الأعناق للرتب

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

إِذا تطاولت الأَعناق للرتبِ

أتتك تسعى وما أمعنت في الطلبِ

وإِن لأحمد أرثي من أَبيه فمن

منكم يقول لذى العلياء كان أبي

لو لم يكن عنده شيء يدلُ به

على لمعالي سوى آبائه النجبُ

لكان في ذاك ما يضحى يدوس به

قسراً مفارق هام السبعة الشهبِ

هذا وكم فيه من حلمٍ ومن كرمٍ

ومن سخاءٍ ومن فضل ومن حسبَ

ومن آباء ومن عز ومن شرف

ومن كمالٍ ومن علمٍ ومن أدبِ

بني معيبد فخراً فالورى عرض

وأنتم الجوهرُ المكنون في العربِ

التربُ مدفن موت الناس كلهمُ

وميتكم وحدهُ المدفونُ في الكتبِ

يبلى الفتى في صميم الأرض مدفنهُ

والكتب مدفنها باقٍ على الحقب

صغيرُكم في اكتساب المجد مكتهلٌ

وكهلكم همه في المجد لم يشبِ

لي منكمُ فوق مالي عند غيركم

مودة أدخلتني مدخل النسبِ

حقوقها ياشهاب الدين واجبةٌ

وكم قضيت حقوقاً وهي لم تجب

ما عنك لي عوضٌ ارجو ولا سندٌ

أنت الرجاء ومن يرجوك لم يخب

لازلتَ يابن تقي الدين عمدتنا

وعمدةُ الخلقِ من عجمٍ ومن عرَبِ

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة