الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

من مشرق العين أو من مغرب الدمع

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

من مشرق العين أو من مغرب الدمْع

أَحييتِ يا توبةً مَيتاً بلا نفْعِ

إن اعتمادي قضى والإثمُ مصرعُه

يا شامتين صِلُنَّ الوتر بالشفْع

لما رفعتُ بنودَ التوبةِ انخفضت

أعلامُ إثمي فحزتُ الخفضَ بالرفع

تبّاً لكم عُدتُ حيّاً حين تبتُ كما

قد كنت ميتاً وبِعتُ الميت للمَدْعي

صوتُ النشور يناديني فأسمعُه

من نفخة الصور أو من توبةِ الشرع

عاهدت ربي بها والعهد صيرني

بالصبر والنسك والأحزان ذا سمع

متى عثرنا نَقُم واللَه يُنهضنا

ملاكُنا حافظٌ بالرد والردع

يا ساقطاً إسمعِ المولى يقولُ لنا

إني أقيل عِثارَ النادم المَنْعي

كم آنسٍ جاء يودي نفسَه أسفاً

بمُدية اليأس بعد النصح بالمنع

لو كان يقصد أُمَّ اللَه ملتجياً

ما بات منصرعاً بالصدر والصدع

يا أصل توبة فرعٍ فيك مغرسُه

والأصل من شانه يحنو على الفرع

جودي علينا فأنت الدهر شافعةٌ

لأن فيك الرجا في الضر والنفع

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة