الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

إن الذي ترك الثراء الأفخرا

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

إن الذي ترك الثراء الأفخرا

والوالدين وصار حرّاً مُجْهَرا

وتلا المسيح بقصده متعمداً

كيما يكون به فقيراً مُقفِرا

يرضى بفقرٍ إختياريٍّ كما

يرضى الغنيْ بغنىً يزيد تكبُّرا

ويقول مع ذاك الرسول وعزمُه

متباعدٌ عما يرى أهل الورى

إني خسرت لأجل ربي ثروتي

وحسبتها كالزِبل من فوق الثرى

كي أربح المولى المسيح بفاقتي

إذ كان حبي للإله بلا مِرا

هذا الذي لما افتدى بمسيحه

ورآه عُرياناً فقيراً مقترا

لاقاه عرياناً بمهجته وقد

نبذ الورى الخدّاع عنه إلى الورا

ورأى الهدى أن يقتدي بإلهه

طوباه حين رأى ولمّا أن يرى

فالفقر جوهرةٌ ثمينٌ قدرها

فاقت بقيمتها الغنى والجوهرا

رضيَ المسيح به لعزة قدره

واختاره ثوباً رفيعاً أفخرا

خلع المسيح على بنيه خلعةً

إن قلتَ ما هي قلتُ فقراً أكبرا

إن كان رب المجد يدعى صادقاً

لا شك أن الفقر يدعى الأطهرا

وكذا الغنى إن كان يدعى كاذباً

لا شك أن المال يدعى الأكفرا

من زاد مالاً زاد همّاً دهرَه

والراهب المسكين سُرَّ وما درى

يرضى بكسوته وقوت حياته

وتهابه الأعيان مع أُسد الشرى

طوبى مساكين بروحٍ إذ لهم

ملكوتُ ربٍّ بالزهادة يُشترَى

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة