الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

إن أبهى العصور بالإطلاق

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

إن أبهى العصور بالإطلاقِ

في صفات البديع يوم السُلاقِ

عرجَ السيد المسيح مُعِدّاً

لجنانٍ يحوزها كلُّ راق

نهجَ المَهيعَ المنيعَ وأهدى

لذويه محبَّةَ الإلتحاق

فتح اللَه ملكَه بعد أن قد

كان من قَبلُ محكَمَ الإغلاق

ورَقِي آدمُ العصيُّ إليه

وبنوهُ وكَفَّ دمعُ المآقي

ذاك يومٌ به الثواقبُ تزهو

مُحدقاتٍ به كَشدّ النطاق

ذاك يومٌ كَست شموسُ ضياه

نيِّراتِ الرقيعِ ثوبَ المُحاق

ذاك يومٌ به الملائك تَحنو

مَنكبيها لموردِ الخَلّاق

ذاك يومٌ سما المخلِّصُ فيه

مُستعزّاً إلى سماء التراقي

ذاك يومٌ أنارَ نورُ سُلاقٍ

حندسَ الكفر يومَ وقعِ الشِقاق

ذاك يومٌ حمى مواكبَ رسْلٍ

بحسام الأمان في الآفاق

ذاك يومٌ به الخلاص مُعَدٌّ

من إلهٍ علا على كل راق

قدَّس السحبَ والكواكبَ طرّاً

أخمصٌ داسهنَّ من تحت ساق

ما رأى قبله النبيون مولىً

دون أرساغِه متونُ الطِباق

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة