الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

شعار المدح من كرم الطبيعه

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

شعارُ المدح من كرَمِ الطبيعهْ

ونارُ الذم من حطب الوقيعهْ

فإن تُبغضْ تَذُمَّ بغير شرعٍ

أخاً يحميه صمصامُ الشريعهْ

فَسَدُّ الأُذنِ عن ثلبٍ وذمٍّ

بشرع اللَه أَحكَمُها صنيعه

لسان المرء عضبٌ قد أُعِدَّت

بمتنيه الرزايا كالوديعه

متى جرَّدته جردت شرّاً

كأن الموت في فيه طليعه

فعنوان الشرور لسانُ مؤذٍ

ترى آفاتِه عنه مذيعه

تراه الدهر موتوراً فيُصمي

بسهم نفاقه نفساً وديعه

فشهرتُه تعلِّمُ كلَّ فحشٍ

يهوديٍّ ورؤيتُه مُريعه

مذاقتُه وحدَّتُهُ كنارٍ

مؤجَّجةٍ ولهجتُه سريعه

فكم من موكبٍ الحبِّ زاهٍ

يمزِّقُه ولا يخشى القطيعه

أعاد الحلو مرّاً بعد عكسٍ

ورَدَّ الحسنَ سَحْنَتُهُ شنيعه

لقد كاد الملوكَ بكل فنٍّ

ودكَّ عواصماً كانت منيعه

فلو أن الشرور مكوَّناتٌ

لقلت هي اللسان مع الوقيعه

إلهي وقِّني من حتف نطقي

فكم نفسٍ هوت منه صريعه

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة