الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

غدت إلى ديره ومأواها

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

غَدَت إِلى دَيرِه وَمَأواها

ما بَينَ رُهبانِها وَقُسّاها

رودٌ لَها وَجنَةٌ مُوَرَّدَةٌ

لَو مَرَّ وَهمٌ بِها لَأَدماها

يَحتَشِمُ القَطرُ مِن مُقَبَّلِها

وَيَخجَلُ الرَوضُ مِن ثَناياها

فَقالَ قَلبي لِمَ لَيسَ تَعشَقُها

فَقُلتُ مِثلي مَن لَيسَ يَهواها

لي شَرَفٌ ما يَكادُ يَترُكُني

عَبداً لِمَن لَيسَ يَعبُدُ اللَهَ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي