الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

أبا قاسم إن أنت عاودت بعدها

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَبا قاسِمٍ إِن أَنتَ عاوَدتَ بَعدَها

سُؤالَكَ لي في أَمرِ مَن أَنتَ عالِمُه

تَقَشَّعَ قُربي مِن سَماءِ مَوَدَّتي

وَلَم يَسقِ رَوضاً مِن رِياضِكَ ساجِمُه

أَما تَستَحي مِن اَن يُذيقَني اِمرُؤٌ

بِمُرِّ جَنىً لِلمَذائِقينَ مَطاعِمُه

بَخيلٌ وَلَكِن قَد خَفى عَنكَ بُخلُهُ

وَأَنتَ فَمِمَّن لَيسَ تَخفى مَكارِمُه

وَلَو كانَ أَهلاً لِلجَزاءِ تَرَكتُهُ

قَتيلَ هِجاءٍ ما نَبا قَطُّ صارِمُه

وَلَكِنَّني أَعطَيتُ شِعري بِحَقِّهِ

وَلَم لا يَصونُ الدُرَّ مَن هُوَ ناظِمُه

أَما باعَنا رَخيصاً بِخاتَمٍ

فَلا كانَ في الدُنيا وَلا كانَ خاتَمُه

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة