الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

يا شريف الأغراس والأغراق

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

يا شَريفَ الأَغراسِ وَالأَغراقِ

وَظَريفَ الأَفعالِ وَالأَخلاقِ

رُبَّ يَومٍ لا أَشتَهي فيهِ إِلّا

ما يَبيعُ الغَرامُ في الأَسواقِ

وَلَنا أَرؤُسٌ نِطافٌ ظِرافٌ

كُلُّ رَأسٍ مِنها لَذيذُ المَذاقِ

كُلَّما زَفَّها الغُلامُ جَلاها

في ثِيابٍ مِنَ الرُقاقِ رِقاقِ

وَبِقَولٌ لِلقَطرِ طَرزٌ عَلى ما

لَبِسَتهُ مِن سُندُسِ الأَوراقِ

ثُمَّ يَأتيكَ في السَكارِجِ خَلٌّ

حُبُّهُ ما حَييتَ في القَلبِ باقِ

وَجُبُنٌّ كَالإِحتِمالِ وَمِلحٌ

كَبَياضِ الحَنُوِّ وَالإِشفاقِ

وَجَميعُ الَّذي فَرَغنا بِلَيلٍ

مِنهُ مِن صَعتَرٍ وَمِن سُمّاقِ

وَلَنا قَهوَةٌ أَرَقَّ وَأَصفى

مِن دُموعِ المُحِبِّ يَومَ الفِراقِ

بِنتَ كَرمٍ تَختالُ بَينَ النَدامى

في ثِيابٍ فِضِّيَةِ الأَطواقِ

وَلَنا مِن هَدِيَّةِ الرَوضِ وَردٌ

صَبغَهُ في نِهايَةِ الإِشراقِ

وَلَنا نَرجِسٌ أَحييكَ مِنهُ

بِوُجوهٍ مَفتوحَةِ الأَحداقِ

وَلَنا بَعدَ ذاكَ مِن آلِ كِسرى

مُسمِعٌ حاذِقٌ مِنَ الحُذّاقِ

فَبِنُعماكَ داوِني بِمَجيءٍ

مِنكَ تَشفى بِهِ طَويلَ اِشتِياقي

لا تَدَعَني فَإِنَّني عازِمٌ أَن

أُشمِتَ الإِصطِباحِ بِالإِغتِباقِ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة