الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

ولما تبدى الصبح في أثر الفجر

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

وَلَمّا تَبَدّى الصُبحُ في أَثَرِ الفَجرِ

وَسارَ الدُجى عَنّا بِأَنجُمِهِ الزُهرِ

عَدَلتُ إِلى الحَمّامِ عَن مَنهَجِ الكَرى

وَجِئتُ إِلَيهِ هارِباً مِن يَدِ السَكَرِ

فَأَبصَرتث فيهِ شادِناً كانَ جِسمُهُ

أَرَقَّ مِنَ الماءِ الَّذي فَوقَهُ يَجري

لَهُ عَرَقٌ في وَجنَتَيهِ كَأَنَّهُ

نَدىً فَوقَ وَردٍ أَو حَبابٌ عَلى خَمرِ

فَكُنتُ كَأَنّي في السَماءِ أَتَيتُها

وَقَد نَثَرَت مِنها النُجومُ عَلى البَدرِ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي