الديوان » العصر المملوكي » الشريف العقيلي »

نور الصباح مسبل الأطناب

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

نورُ الصَباحِ مُسبَلُ الأَطنابِ

وَلُجَّةَ الجَوِّ بِلا حَبابِ

فَاِنعَم بِإِحدى نِعَمِ الأَعتابِ

صَفراءَ مِثلَ الذَهَبِ المُذابِ

أَرَقُّ سِربالاً مِنَ السَرابِ

تُعرَضُ في مَعارِضِ الأَكوابِ

في رَوضَةٍ مُعلَمَةِ الأَثوابِ

كَأَنَّها زِيارَةَ الأَحبابِ

فَقَد بَدا زَبَرجَدُ اللَبلابِ

مُرَصَّعاً بِلُؤلُؤِ السَحابِ

وَاِنتَشَرَ الزَهرُ عَلى الرَوابي

كَأَنَّهُ الديباجُ وَالعَتّابي

فَاِحمِل عَلى هَمِّكَ بِالتَصابي

مازِلتَ في سابِغَةِ الشَبابِ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة