الديوان » العصر المملوكي » ابن الخياط »

إذا ما ارتاح للراح الندامى

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِذا ما ارْتاحَ لِلرّاحِ النَّدامى

وَهَيَّجَتِ ابْنَةُ الكَرْمِ الْكِراما

وَقامَ يُدِيرُها صَهْباءَ صِرْفاً

تُميتُ الْهَمَّ أَوْ تُحْيِي الْغَراما

تُرِيكَ فَمَ النَّدِيمِ إِذا حَساها

كَأَنَّ عَلَيْهِ مِنْ ذَهَبٍ لِثاما

وَطافَ بِها أَغَنُّ يَبِيتُ صَبًّا

مُحاوِلُهُ وَيُصْبِحُ مُسْتَهاما

تَرى في قُرْبِهِ مِنْكَ ازْوِراراً

وَفِي إِعْراضِهِ عَنْكَ ابْتِساما

فَلا تَكُ كَالَّذِي إِنْ جِئْتُ أَشْكُو

إِلَيْهِ الْوَجْدَ أَوْسَعَنِي مَلاما

يَمُرُّ مَعَ الْغَوايَةِ كَيْفَ شاءَتْ

وَيَعْذُلُ في تَطَرُّفِها الأَناما

معلومات عن ابن الخياط

ابن الخياط

ابن الخياط

أحمد بن محمد بن علي بن يحيى التغلبي، أبو عبد الله، المعروف بابن الخياط. شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق، مولده ووفاته فيها. طاف البلاد يمتدح الناس، ودخل بلاد العجم،..

المزيد عن ابن الخياط