الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

خطبن وأيمان الكماة المنابر

عدد الأبيات : 99

طباعة مفضلتي

خَطبْنَ وأَيمانُ الكُماةِ المَنابرُ

بألسُنهِنَّ الحُمْرِ بِيضٌ بَواترُ

فخَرّتْ سُجوداً في الثّرى لِدُعائها

رُؤوسُ عُداةٍ أَسلَمتْها المَغافر

وما افتَضَّ أبكارَ الفُتوحِ سوى ظُبيً

لأغمادِها هامُ المُلوكِ ضَرائر

ذُكورٌ إذا الحَربُ العَوانُ تَمخّضتْ

لها طائرُ الفَتْحِ القريبِ البشائر

فللنّصرِ ثَغْرُ النّصْلِ يَبْسِمُ ضاحكاً

وفي الأرضِ صِدْقُ الضّرْبِ للهامِ ناثر

بيومِ وغىً أُمُّ اللّيالي بمِثْلِه

غدَتْ من أَبي أيّامِها وهْي عاقر

ودونَ سنا وجْهِ النّهارِ إذا بدا

تَظاهَر للنّفْعِ المُثارِ سَتائر

فما شَمسُه إلاّ شُعاعُ صفائح

وما أَرضُه إلاّ ثَرىً فيه ثائر

لِمُدْنٍ ذَراها في الرياح لخيلهم

بكَرٍّ وفَرّ بينهنَّ الحوافر

سقاها سحابٌ والرُّؤوس لسَيله

حبابٌ تنزَّى والدِّماءُ مَواطر

وبالحربِ كم صُقْعٍ تناهَى خرابُه

وبالسِّلمِ عن قُربٍ غدا وهْو عامر

كذاك مجاري السَّيلِ غِبَّ انجِلائه

إذا عُدَّ أيّامٌ رياضٌ نواضر

متى تَسْتُرُ الغبراءُ تُستَرَ كاسْمِها

فكم ذا إليها ناظرُ السَّوء ناظر

يَسُرُّك ماضي عَهْدِ عدْلٍ إذا أتى

على حينَ من أهليكَ لم يبقَ غابر

فلولا زمانٌ مانعٌ وزَمانةٌ

لطار برَحْلي منك هوجاءُ ضامر

وكم لخطوبِ الدَّهر ساءتْ أوائلٌ

وحال بها حالٌ فسُرَّتْ أواخر

فصابِر تصاريفَ اللّيالي إذا دهَتْ

فما يُدركُ المأمولَ إلاّ المُصابر

وللهِ قومٌ لستُ ناسيَ عهدِهم

وإن نقضَتْ عهدي اللَّيالي الغوادر

متى زاد دهري غَدْرةً زِدتُ ذُكرةً

لأيّامهم والحرُّ للعهدِ ذاكر

أَباعِدُ أملاكٍ إذا ما طرَفْتهم

كأنْ قد أطافتْ منهمُ بي عشائر

لِقُرْبيَ منهمْ لا لِقُرْبي برحلتي

إليهم يُباهِي كُلُّهم ويُفاخر

وقد خلَطوني بالنّفوسِ كأنّما

نَماهُم أَبو الأقيالِ عَمْروٌ وعامر

ولم يُسْلِني عنهم وإنْ عشتُ بعدهم

بنو زمني هذا الّذينَ أُزاوِر

فكيف وقد أَصبحتُ لا أَنا مُنجدٌ

إلى طَرَفٍ سَيْراً ولا أَنا غائر

فإن تَكُ بابنَيْ قَيلةٍ شَطّتِ النّوى

فكم قَولةٍ منّى بها الدَّهْرُ فاخر

وإن أَصبحَ الأنصارُ عنّيَ غُيّباً

فناصرُ ديِنِ اللهِ لي منه ناصر

لقد شِمتُ من كفَّيهِ عَشْرَ سَحائبٍ

فأوردْتُ آمالي وهُنَّ عَواشر

إلى أَوحدِ الدُّنيا الكبيرِ الذي غدا

إلى كابرٍ يَنْميهِ في المجدِ كابر

هَجرْتُ الورَى طُرّاً وهاجرْتُ طائعاً

فلم يَحْظَ منّي هاجِرٌ ومُهاجر

إمامٌ هو الشَّمسُ المنيرةُ للورى

به تَهْتدي أَبصارُهم والبصائر

تَسترّتُ من رَيْبِ الزّمانِ بِظِلِّه

فما هو لي عن عَيْنِ دَهْريَ ساتر

بأقضَى قضاةِ الدَّهرِ أَعزَزْتُ جانبي

فأحجَم عنّي صَرْفُه وهْو صاغر

بمَوْلى مَوالٍ رأيُه العضْبُ صائبٌ

ومُولي نوالٍ بحْرُه العَذْبُ زاخر

له أَرقَمٌ ما انفَكَّ يَرقُمُ أحرُفاً

بها الدِّينُ ناهٍ للعِبادِ وآمِر

تُداوِي وتُدْوي دائماً نفثاتُه

فمِن نابِه التِّرياقُ والسُّمُّ قاطر

يُجِيبُ بفَتْوى أو بجَدْوى سؤالَهم

فما هو عنها طُرْفةَ العينِ فاتر

مَليٌّ بتَقْريبِ البعيدِ برأيِه

إذا ما خلا يوماً بَملْكٍ يُشاور

مَيامِنُه من غيرِ بعثٍ لعَسْكرٍ

غَدتْ دونَ هذا المُلْكِ وهْي عَساكر

إذا ما رجالَ الدّهرِ عَدَّتْ أناملُ ال

وَرى سجدَتْ عَجلَى إليك الخَناصر

فإن يُنْوَ تَقديمٌ بها فأيامِنٌ

وإنْ يَنْو تَفْخيمٌ بها فالأياسر

فِداؤك مِن صَرْفِ الرَّدى كُلُّ كاشحٍ

غدا وهْو عن نابِ العداوةِ كاشر

وخاطَرَ بالنَّفْسِ امْرؤٌ باتَ ليلَه

خِلافُك منه وهْو بالبالِ خاطر

أيا رُكنَ إسلامٍ أُراقِبُ حَجَّه

ولي عنه دَهْري مُحصَرٌ ومُحاصَر

متى تَلْتَقي عيني بغُرّةِ وَجْهِه

فقلبي إليه رائدُ الشَّوقِ طائر

أأصبِرُ عن نادِيه يوماً يَمرُّ بي

وما أنا فيه حاضِرٌ ومُحاضِر

وإنّ امرأً أرجَا من العُمْرِ ساعةً

ولم يَكْتسِبْ فيها علاءً لَخاسر

فِدىً لك نَفْسي من كريمٍ وناصِرٍ

تَملَّكني إنعامُه المُتَناصر

له مِنَنٌ عندي جَديدٌ رُسومُها

وما الطَّوقُ ما عاش الحمامةُ دائر

وكم جاء بي نِضْوٌ طوَى الأرضَ ذارِعاً

فعاد بما أَوْقَرْتَهُ وهْو شابر

فيا مالِكي عطفاً عليَّ بنَظْرةٍ

لها منكَ في ماضي الزَّمانِ نظائر

تَماسَكْتُ حتّى لم أَجِدْ لي تماسُكاً

فها هيَ صارتْ بي إليك المصائر

ولي شِبْلُ صِدْقٍ غيرَ أنْ ليس حاضري

فَتُنجِدُني أَنيابُه والأظافر

وصَعْبٌ بلا إسعادِ صَحبٍ نفائسٍ

إذا لم يكنْ بعضٌ لبعضٍ يُضافر

وإنّي لَتُضْنيني حَوالَيَّ أنْ أرَى

معاشرَ كُلٌّ لي خليلٌ مُعاشر

فأشكوهُمُ يَشْكونَ أيضاً إضاقةً

عُمومُ الأذى منها على النّاسِ ظاهر

وقد أكّدوا الشَّكْوَى بنادرةٍ حكَوا

وتُبدي خَفّياتِ النّفوسِ النَّوادر

حكَوا أنّ في مِصْرٍ صلاةَ جماعةٍ

رأتْ عينَ بادٍ وهْو إذْ ذاكَ حاضر

فخالطَهمْ حتّى يصلِّي وما درَى الصْ

صَلاةَ فأضحى واقِفاً وهْو حائر

فقالوا له افْعَلْ ما فعَلْنا ولا تخَفْ

إذا لم تكُن منه لشَيْءٍ تُغادر

فلمّا استَوى خلْفَ الإمام وصارَ في الرْ

رُكوعِ تَدلَّى ما حوَتْه المَآزر

فأَمسكَ خِصْيَيْهِ فتىً كان خلْفَه

لَيضْحكَ منه وهْو حَيرانُ سادر

ومن بعضِ أركانِ الصَّلاة لجَهْلِه

تَوهَّمَهُ رُكناً فأَهوَى يُبادر

وأمسَك بالشّيخ الإمامِ أمامَه

كذلك فاسودَّتْ عليهِ المَناظر

وظلَّ البُدَيْوِيُّ المُعنَّى وماجِنٌ

من الظّهْرِ خِصْيَيْهِ إلى العَصْرِ عاصر

وخَلَّى الإمامَ حينَ خَلّوهُ بعدَما

أضاعَتْ من الضِّحكِ الصّلاةَ المَعاشر

وما شَبّهوا إلاّ الحواشي بما حكَوا

فجَلَّ عن الشِّبْهِ المَوالي الأكابر

وثقْلُ اللّيالي لا الحواشي شِكايَتي

فهل عاذِلٌ لي لو تَحقّقَ عاذر

وحاشا حواشي سَيّدٍ أنا عَبْدُه

له ولهم ودّاً صفتْ لي الضمائر

مكاريمُ للأضياف في عَرصاته

سقَى عهدَهم عنّي الغُيوث البواكر

فما قصَّروا بي عن مدىً من كرامةٍ

ولكنّني عن شُكْرِهم أنا قاصر

إليك إذَنْ لامنكَ نُنْهي شِكايةً

ولا مُشتكَي إلاّ اللّيالي الجَوائر

فهَبْ نظرةً عَدْلاً يَصِخْ لك ناظِراً

بَواطِنُ من أَحوالنا وظَواهر

إذا ما علَى النُّوّابِ ثُقِّلَ ثَقّلوا

عَلّى فلِي ما ضّرَّ صَحْبِيَ ضائر

يقولون نحن الغارمون فما لنا

يُساهِمُنا ذو تُرْفةٍ ويُشاطر

فقلتُ هما صِنْفانِ صِنْفٌ مَغارِمٌ

بها استَوجَبوا سَهْماً وصِنْفٌ مَفاقر

ولا تَخْرِقُ العاداتِ أنظارُ مُعْسِرٍ

شكا زمَناً حتّى تَعودَ مَياسر

وغير بعيدٍ حيثُ كُذِّبَ أَوّلٌ

لطالعِ فَجرٍ أنْ يُصَدَّقَ آخِر

لعلّ لعاً إن قلتَ يَرجِعُ ناهِضاً

بإقْبالِك الجَدُّ الّذي هو عاثر

فمُرْ لي بتَسْويغ القضاء ومُرْهُمُ

بقَسْمٍ سواءٍ دامَ منك الأَوامر

لِيجمعَ كُلاً ظِلُّ دولتِكَ التي

علينا الغِنَى من سُحْبِها مُتَقاطر

فأنت لنا المَولَى العظيمُ جلالُه

ونحن فأَسعِدْنا العَبيدُ الأصاغر

ومادُمْتَ حيّاً فالحقوقُ قديمةٌ

لبَحْرِك يا ابنَ الأكرمينَ أُجاور

فإنّ مَعاشي في بقيّةِ عيشتي

عليك فلا تَشْغَلْكَ عنّي المَعاذر

ضَياعي كذا عارٌ على كُلِّ صاحبٍ

وحاشاك أن تغْشَى عُلاكَ المَعاير

وإلاّ فَطَيّاً للفيافي تَجوزُ بي

عُذافِرَةٌ أَجوازَها أَو عُذافر

ولا عَيْبَ أنّي من جنابِكَ راحلٌ

إلى جانبٍ لي فيه تُرعَى أواصر

فقد خِفْتُ حتّى خِفْتُ أنْ ستقولُ لي

وأنت على ما شئْتَ لو شئتَ قادر

كما قال زَيْدُ الخيلِ يومَ حفيظةٍ

غدا وهْو فيه للحُطَيئةِ آسر

أقولُ لعَبْدَيْ جَرْوَلٍ إذْ أسَرْتُه

أَثِبْني ولا يَغْرُرْكَ أنّك شاعر

فقال ألا لا مالَ عندي وإنّما

ثَوابي ثناءٌ في البسيطةِ سائر

فأَطلَقَ عن قَيْنَيهِ قَيْدَيهِ مُسرعاً

وعاد إلى أصحابهِ وهْو شاكر

فيا أيُّها الصّدْرُ الّذي بَحْرُ جُودِه

له الواردُ التّأميلُ والشكرُ صادر

سريرتُك الإحسانُ والعَدْلُ والتُّقَى

وفي كُلِّ صَدْرٍ إن نظرنا سَرائر

حياؤك يَطْوِي ما يُفيدُ منَ الّلها

ولكنّ ما يَطْويِه شُكريَ ناشر

فزِدْني جميلاً منك وازْدَدْ بشُكْرِه

جمالاً فَمولِيُّ الجميلِ مُتَاجر

ومُكْرِمُ مثْلي مُكْرِمٌ بي نفسَه

إذا أَعملَ الفِكْرَ الفقيهُ المُناظر

وسيّانِ معنىً أن يُنَوَّلَ ناظِمٌ

مديحَ جوادٍ أو يُقَبّلَ ناظر

فدُمْ للعُلا والمجدِ مادام دِيمةٌ

تُرَجّي البوادي صَوْبَها والحَواضر

ودام شهابٌ أنت مَطْلعُ سَعْدِه

وأَنوارُهُ للنّاظرِينَ بَواهر

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة