الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

حقيق على الأيام أن يتحدثوا

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

حَقيقٌ على الأيّام أن يتَحدَّثوا

بما عِندهم من نعمةِ اللهِ تَحْدُثُ

وما كان من نُعماهُ أقدم عندهم

فذاك على شُكْرٍ يُضاعَفُ أبعَث

وإن يك للأشياء في العَينِ ظاهرٌ

فذو اللُّبِّ أحياناً عنِ اللُّبِّ يَبْحث

ومَن كان نَفْعٌ للورى في بَقائه

فَيَبْقَى على رَغْمِ الأعادي ويَلْبَث

ضمَانٌ على اللهِ الوَفيِّ بقاؤه

وما عَهْدُه يوماً من الدّهرِ يُنكّث

قضَى اللهُ أنَّ النفْعَ للنّاسِ عِصمةٌ

بها طُولَ أعمارِ الورى يُتَشبَّث

ألم تَر أنّ اللهَ جَلَّ ثناؤه

يقولُ لنا ما يَنفَعُ النّاسَ يَمكُث

وذلك قُرآنٌ قديمٌ قرأتُه

لِيُسمَعَ لا قول منَ الشِعرِ مُحْدَث

فقُلْ لنجيبِ الدّينِ أبشِرْ بصِحّةٍ

تُعَجِّلُ عن قُرْبٍ ولا تَتَريَّث

أما أنت غَوْثٌ للورى من زمانِهم

فَرَبُّ الورى عن صَرفهِ لكَ أغوَث

أما أنت للأحرارِ في الدَهْرِ مَلْجأٌ

إذا جعَلَتْ فيه الحوادِثُ تَحْدُث

بلَى أنت للدّاعِي إلى الغوثِ في الورى

مُجيبٌ دعاءً نَصْرُه لا يُلَبَّث

تَروحُ وللأموالِ عندَكَ مَحْصَدٌ

وتغْدو وللآمالِ عندَكَ مَحْرَث

وللدِينِ نَصْرٌ واصبٌ ليس يأتَلي

وللمُلْكِ نُصْحٌ خالصٌ ليس يُغْلَث

وللصَّدْرُ للإسلامِ درعٌ يَصونُه

وقَلبٌ أمينٌ سِرّه ليس يُنبَث

فلا يَهنأِ الحُسّادَ أنْ راحَ أو غَدا

يُحَدِّثُ عنه بالنُباحِ مُحَدِث

سَتعْقُبُ ذي الشَكْوى بعُقْبَى حميدةٍ

تُفَتّتُ أكبادّ العِدا وتُفَرِّث

فُدونَك من فِكْرِى لكَ ابنةَ ساعةٍ

تَكادُ بها أذْنٌ وعَتْها تُطَمّث

فما هِيَ إلا حرَّةٌ عَربيّةٌ

فلولاك ما كانَتْ من العِزِّ تُطْمَث

فَدُمْ للعُلا ما دامَ في اللَيلِ كَوكَبٌ

وما حَجَّ بيتَ اللهِ أغبَرُ أشعَث

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة