الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

أنصر أخاك مسعدا في ما حزب

عدد الأبيات : 100

طباعة مفضلتي

أنصُرْ أخاكَ مُسعِداً في ما حَزَبْ

ولا تَقولَنَّ إلى ماذا نَدَبْ

ساعِدْ بعَضْبٍ مُصْلَتٍ وساعد

فالنَصرُ بالنّصلِ إذا الشَرُّ اقتَرَب

واسبِقْ إلى الدّاعي رجوعَ طَرْفهِ

فاللّيثُ ما استَثرْتَه إلا وَثَب

قَلِّبْ لسانَ السّيفِ في جَوابِه

فمَنْ أُجيبَ باللّسانِ لم يُجَب

شِمْ نظرةً إليه والسّيفَ معاً

من جَفْنِ عينَيْكَ وجَفْنِ ذي شُطَب

مُجيبٌ أُولى دعوتَيْه إذْ دَعا

إن كنتَ عنه فارجاً إحدى الكُرَب

قَلَّ غَناءً والصّريخُ شاخِصٌ

يَنظُر تسآلُكَ عنه ما السَّبب

سُلَّ حُسامَ المَشرفّي ثمَّ سَلْ

وأبْدأ بتَقديمِ الخُطا قبلَ الخُطَب

إنْ لم يُهِبْ إلى الحِمام بالفَتى

فخاضَهُ دونَ الحليفِ لم يُهَب

أقدِمْ على الموتِ تَعِشْ فإنّما

يومُ الفتى مسُتطَرٌ ومُكتَتَب

ما أجَلُ الهاربِ عنه هارباً

لا بل يَزيدُ طَلباً إذا هَرب

ما تَبرحُ الآجالُ من مكانِها

فلا تُضِعْ فُرصةَ ذِكرٍ يُكْتَسَب

كنِ ابنَ يومٍ لك تَحوِى فَخْرَهُ

لا تَقْتَنِعُ بَعَدِ آباءٍ نُجُب

فأشَرفُ الأقوامِ أمّاً وأباً

مَن عافَ أن يَسْمو بأُمٍ وبِأب

لا يكُ مِن كُلِّ عُلاه قانعاً

فتيً بأنْ قيل كريم المنتَسَب

فَخْراً إذا عُدَ أبوه سافراً

حتّى إذا ما ذُكرَ الابِنُ انتقَب

عاقِد على النّصرِ يَدَيْ مُضافرٍ

وسِرْ بنا نَرمي النجومَ عن كَثَب

واعزِمْ وإن أعرضَ أهوالٌ ففي

مُضطَربِ الأرضِ لقومٍ مُضطَرب

في كلِّ قُطْرٍ قَطَريُّ قد بدا

ومِنبرٌ لذي ضَلالٍ انصب

فما الذي يرجوه من زمانِه

ذو شَرَفٍ يَبْغى الغِنَى أو ذو أدَب

والأرضُ طُرّاً أصبحَتْ مسبِغةً

لا شِبْرَ إلاّ وبهِ حَرْبٌ تُشَبّ

عَجِبتُ من حوادثٍ حتّى إذا

تَتابَعتْ لم يَبْقَ في عَيني عَجَب

حتّى متى أشكو الصّدى مُطوِّفاً

ولا أرى في الأرضِ صَفْواً لم يُشَب

والفَضْلُ فضْلُ المالِ في زمانِنا

إن فاخَروا والنَسَبُ اليومَ النَشَب

كم خاطبٍ لمّا اغتَربْتُ مِدْحَتْي

قلتُ له لوْ بأبانَيْنِ خَطَب

ردَدْتُه بغُصّةٍ ولن تَرَى

أتعبَ من قلبِ محبٍ لا يُحبّ

وجاهلٍ قد غَرّهُ عداوتي

لم يَدْرِ في أيّ إناءٍ احتلَب

عَيْنيَّ مَغْناطِيسُ كلّ عَجَبٍ

في الدّهرِ ما كان إلى قُربى انجذَب

بأيّ أرضٍ وَطِئتْها قَدَمي

وللمُلمّات إذا جاءتْ شَغَب

مُنازِعي في شَرَفٍ أرومُه

نِكْسٌ أَمُرُّ صَعَداً وهْو صَبَبْ

وأيُّ بُرْجٍ حَلّه رأْسُ عُلاً

قابَلَه بالطّبْعِ لا بُدَّ ذَنَب

أرى أُناساً لا أنيسَ فيهمُ

فلا أرى إلا جَناباً يُجتَنب

كيف السبيلُ والسّجايا هذه

منهم إلى أُنْسٍ بحالٍ يُجتلَب

هم مُمْعِنونَ هَرَباً من قُرْبِنا

وجانبي مُمتَنِعٌ معَ الطّلَب

عِزّةُ نَفْسٍ لا يُصادُ وَحْشُها

إلا بأكرامٍ وإلا بِقُرَب

سكبتُ ماءَ العينِ ما شاء النّوى

في غُرْبتي وماءُ وجهي ما انسكَب

بينَ العراقِ والجبالِ عارِقي

فَواغرُ الدّهرِ بأنيابِ النُّوَب

في كلِّ يوم زَورةٌ لأُممٍ

لمَطْلَبٍ لا أمَمٍ ولا صَقَب

وتَمَلأُ الدَّلْوَ الحُظوظ والفتى

بكَفِّه شَدُّ العِناجِ والكَرَب

يُحكِمُ أسبابَ النَّجاحِ جاهِدٌ

والنَّبعُ ما لم يُسعِدِ الجَدُّ غَرَب

ويُظْهِرُ العَتْبَ إذا امتَدَّ المدى

وهل زَمانٌ مُعتِبٌ لمَنْ عَتَب

ويَذهَبُ العُمْرُ وماذا يُرتَجى

من ذَهَبٍ يأتي إذا العُمْرُ ذَهَب

وكُلُّ هذا والفؤادُ ذاكِرٌ

عهْدَ التَّصابي ما انقضّى وما انقَضَب

وشادِناً إذا رمَى بنَظرةٍ

إلى المشوقِ هَزّ عِطْفَيْهِ الطَّرَب

جَبينهُ والصُّدْغُ صُبْحٌ ودُجَى

وخَدُّه والثَغْرُ خَمْرٌ وحَبَب

لَقيتُه والصّبرُ دِرْعي ضافياً

فقتَل الصَبَّ المُعنَّى وسَلَب

وكان قَلْبانا على عَهْدٍ مضَى

بُرْجَى هوىً لكنْ ثَبَتُّ وانقلب

هل تُبْلِغَنّيِهمُ وإن شَطّ النوى

ورُبّما عاجَ البعيدُ فاقتَرَب

هُوجٌ إذا غنَّى الحُداةُ خلفَها

تكادُ من أنساعِها أن تَنْسَلِب

يُفْري ذُراها قَطْعُ كُلِّ مَهْمَهٍ

حتّى يُرَى أَكْوَمُها وهو أجَب

متى أُراني ظافراً بقُربِهم

من بعْدِ بُعْدٍ إنما الدُنْيا عُقَب

كانتْ لعَمْري خُلَساً من لذّةٍ

وَلَّيْنَ لمّا أخلَسَتْ منّى القَصب

والدّهرُ خاطَ العينَ عنّي راقداً

حتّى إذا أصبحَ ليلُ الرأسِ هَب

كان الشَّبابُ للَّيالي خِلعةً

عليّ قد أفاضَها ماضي الحِقَب

فارتُجِعَتْ من قبلِ إمتاعي بها

والدّهرُ شَرُّ راجِعٍ فيما وَهَب

حيُيَّتِ يا أيّامَنا من زَمَنٍ

إلا بوَشكِ الإنقراضِ لم يُعَب

أيّامَ لا وَخْطُ المشيبِ قد بدا

ولا غُرابُ الاغترابِ قد نَعب

فاليومَ قال الخَطْبُ للعَيْنِ اسهري

فِكْراً وقال النّأيُ للمَفْرِقِ شِب

لي بعدَ أُلاَّفى الّذينَ رحَلوا

وخَلَّفوا صَبْرِي كلُبّى مُنتَهَب

إنسانُ عَيْنٍ لم يَزُرْهُ غَيرُهم

إلا وألقَى سِتْرَ دَمْعٍ فاحتَجَب

لعلّ سُكّانَ فؤادي ظَنُّهم

أنْ قد سلا على البعاد أو كَرَب

لا والّذي أطلَع شُهْباً للورَى

مَعدودةً قَسَّمها على رُتَب

فللسّماء سَبْعةٌ وواحدٌ

للأرضِ والفَضْلُ له على الشُّهب

شهابُ دِينٍ ما تَوشَحتْ لنا

بمِثْلِه دُهْمُ اللّيالي والشُّهُب

نَوْءُ ندىً يُستمطَرُ الوَفدُ به

ففي يدَيْهِ أبداً عَشْرُ سُحُب

ما جاد بالطّبعِ الحيا وإنّما

ذَيْلٌ له يوماً على السُّحبِ انسحب

إن يكُ للأفلاكِ سَعْدٌ طالعٌ

يَحمدُهُ قَوم لحظٍّ قد يُهَب

فللورى أسعَدُ إن كان لها

سَعْدٌ وللأرجحِ ما زال الغَلَب

نّدْبٌ أحَبَّ المجدَ حتّى أنّه

لو لم يَرثْه من أبيهِ لاغتصَب

يَعصي العذول في النّدى وما عصَى

لُوّامَه إلاَّ فتىً بالجُوِد صَب

له صَلاةٌ من صِلاتٍ دائما

يُقيمها من واجبٍ ومُستَحب

يَرُبُّ ما يَصنَعُ من مَعروِفه

ورُبّ إحسانٍ وليدٍ لم يُرَب

لم أر أوْفَى أدباً منه ولا

عن عِرْضِ وافِي أدَبٍ منه أذَب

يا تابعاً إلى العلاء خَطْوَه

في تَبَعِ النّجم إلى الأُفْقِِ تَعَب

فِعالُه مادِحُه وشِعْرُنا

يَروِي فلا يَمَسُّنا فيه نصب

ما دارَ عالي فَلكٍ من لَفظنا

بمدحِه إلاّ ومَعناه القُطب

إذا الكماةُ خَضّبوا أرماحَهم

أخجلَها بقَلَمٍ له خَضِب

طِرْفُ نُهىً لكنْ بفَرْدِ طِرفٍ

له به ما شاء جَرْىٌ وخَبَب

يُزْهَى بعُرْفٍ أسودٍ ولَبّةٍ

تَرى لها من أنمُلٍ بيضٍ لَبَب

إذا استّوى بنانُه في مّتْنه

بَرَّز سَبْقاً في مضاميرِ الكُتب

له يَدٌ آثارُها عُلوّيةٌ

قَطْرٌ إذا جادَ وبَرْقٌ إن كتب

طَبٌّ بأسرارِ الأمورِ حازمٌ

يُهْدِي شِفاء المُلْكِ من كلِّ وَصَب

مُناصِحٌ سلطانَ عَصْرٍ تُشرق ال

أرضُ إذا ما هو بالتّاج اعتَصَب

مَولىً إذا جَرَّ الجيوشَ للوغَى

لم يَبْقَ فوق الأرض للرّيحِ مَهَب

تَبقَى طوالَ الدّهرِ حيث صَفّها

من قصَدِ المرّانِ وهْو مُحتَطَب

إذا غزا شاغَلَ عَرْضُ خيْلِه

شمسُ الضّحى حتّى تَوارَى بالحُجُب

من كُلٍ مُبْقيِ شَفَقٍ من عَلَقٍ

مُعتَبِطٍ يَطلُع من حيث غَرَب

مُعتصِميُّ العَزْمِ حَثَّ خيلَهُ

للغَوْوِ حتّى حازَ حُسنَ مُنقلَب

مُكْتفياً برأيهِ عن صاحبٍ

والجِدُّ في أيدي ذوىالرأي لَعِب

كأنّما أَبدَى احتقارَ قِرْنِه

فطَرح الفِرزانَ طَرْحاً وغَلَب

لا زال للمُلْكِ ولا زلْتَ له

تَقضي لحقِّ المُرتجينَ ما وَجب

قلتُ لقلبي ولَرُبَّ عارضٍ

غدا فلم يَقْطُرْ وراح يَنسكب

لا تَأيَسَنْ إن خان حظٌّ مَرَّةً

كم صَدَق الفجرُ عُقَيْبَ ما كذبَ

خُذها إليك مِدْحةً صاحبُها

كما اقتضى تَراكمُ الفِكْرِ اقتَضب

تحيةً لكنّها من زائرٍ

أَوصَلَ ما كان هوىً إذا أَغَب

إن كان من عامٍ بيومٍ قانعاً

ولم تكُن دون المُلاقاةِ حُجُب

فوَقفةٌ من الفتى واحدةٌ

في عَرَفاتٍ فَرْضُ عُمْرٍ تُحتَسَب

جاءتْكَ من صَوبِ المعاني رَوضةٌ

قد جَمعَتْ زَهْرَ الكلامِ المُنتخَب

تُحفةُ نَيروزٍ أَتَتْك غَضّةً

فَخُذْ لعِيدِ الفُرْسِ من قِيلِ العَرب

واسْعَدْ به وافِدَ يُمْنٍ يُجتَلى

ومِثْلُه في العِزّ أَلفْاً يُرتَقَب

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة