الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

لعمري لقد دلى إلى اللحد خالد

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

لَعَمري لَقَد دَلّى إِلى اللَحدِ خالِدٌ

جِنازَةَ لا كابي الزِنادِ وَلا غُمرِ

مُقيمٌ بِحَوّارينَ لَيسَ يَريمُها

سَقَتهُ الغَوادي مِن ثَويٍّ وَمِن قَبرِ

تَصيحُ المَوالي أَن رَأَوا أُمَّ خالِدٍ

مُسَلِّبَةً تَبكي عَلى الماجِدِ الغَمرِ

إِذا جاءَ سِربٌ مِن نِساءٍ يَعُدنَها

تَجَرَّدنَ إِلّا مِن جَلابيبَ أَو خُمرِ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

تصنيفات القصيدة