الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

إذا كنت تجفوني وأنت ذخيرتي

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

إذا كنتَ تجفوني وأنت ذخيرتي

وموضِعُ شكوايَ فما أنا صَانِعُ

أقضّي نهارِي بالحديثِ وَبِالمُنَى

وَيجمَعُني وَاللَّيلَ للهَمّ جَامِعُ

نهارِي نهارُ النَّاسِ حتَّى إذا بَدَا

لِيَ اللَّيلُ هَزَّتني إليك المضَاجِعُ

حرامٌ على عيني يَلذُّ لها الكَرَى

كما حُرّمت يوما لموسى المَرَاضِعُ

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي