الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

أضاع وقاري من علقت جماله

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَضاعَ وَقاري مَن عَلِقتُ جَمالَهُ

فَيا زَهرَةً قَد زَلزَلَت جَبَلاً راسي

وَما ضَرَّ لَو واسى وَسَلّى بِزَورَةٍ

خَلِيٌّ جَرى فيهِ القَضاءُ عَلى راسي

فَأَلقُطُ دُرّاً مِن فُضولِ حَديثِهِ

وَأَشرَبُ طيبَ العَيشِ مِن فَضلَةِ الكاسِ

وَأَرخَصتُ عُمُري فيهِ وَهوَ ذَخيرَتي

وَأَنفَقتُ فيهِ كَنزَ صَبري وَإِناسي

وَغادَرتُ رَأييِ بِالعَراءِ مُذَمِّماً

وَأَوحَشتُ نَفسي فيهِ مِن سائِرِ الناسِ

وَأَفسَدتُ بَينَ النَومِ فيهِ وَناظِري

وَأَكَّدتُ وُدّاً بَينَ فِكري وَوَسواسي

سَأَصرِفُ صَرفَ الحُرِّ عَنهُ مَطامِعي

وَآوي بِهَذا القَلبِ مِنهُ إِلى الياسِ

أَما حيلَةٌ فيهِ فَيَعشَقُ ساعَةً

عَسى رُقَيَّةٌ أُرقي بِها قَلبَهُ القاسي

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي

تصنيفات القصيدة