الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

ياجامع الشمل بعدما افترقا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

ياجامِعَ الشَملِ بَعدَما اِفتَرَقا

قَدِّر لِعَيني بِمَن أُحِبُّ لِقا

وَيا مُجيرَ المُحِبِّ مِن فَرَقِ ال

فِراقِ عَجِّل وَأَذهِبِ الفَرَقا

عافِ مِنَ السُقمِ مُبتَلىً بِهَوى

مانَفَعَت فيهِ عوذَةٌ وَرُقى

أَجِر بِوَصلِ الحَبيبِ قَلبِيَ مِن

طَوارِقِ الهَجرِ وَاِفتَحِ الطُرُقا

وَلا تُسَلِّط أَذى الفِراقِ عَلى

ضَعفي فَما لي عَلى الفِراقِ بَقا

وَلا تُؤاخِذ فَلَستُ أَوَّلَ مَن

بِخَيسِ عَهدِ الحِسانِ قَد وَثَقا

أَنا الَّذي رامَ مِن أَحِبَّتِهِ

حَظّاً بِلُقياهُم فَما رُزِقا

وَهَل مُطيقٌ عَلى النَوى جَلَداً

صَبٌّ لِغَيرِ الغَرامِ ما خُلِقا

أَحِبَّتي ما الَّذي أَضَرَّ بِكُم

قُربِيَ بَعدَ النَوى لَوِ اِتَّفَقا

جودوا وَعودوا فَدَيتُكُم دَنِفاً

نِضوَ سَقامٍ عَلى الفِراشِ لَقى

حَسِبتُ يَومَ الوَداعِ أَنَّ مَعي

قَلبي وَلَم أَدرِ أَنَّهُ سُرِقا

إِنَّ فُؤادي فَراشُ شَوقِكُمُ

صادَفَ نارَ الغَرامِ فَاِحتَرَقا

وَإِنَّ وَجدِيَ الَّذي أَراقَ دَمَ ال

عَينِ لَدَمعٌ أَهدى لَها الأَرَقا

واعَجَباً لايَزالُ ذا ظَمَإٍ

إِنسانُ عَينٍ بِدَمعِها غَرِقا

قَد أَظلَمَت عيشَتي وَلَستُ أَرى

إِلّا بِكُم مَشرِقاً لَها أُفُقا

فَأَسأَلُ اللَهَ أَن يُعيدَكُمُ

وَيَجمَعُ الشَملَ بَعدَما اِفتَرَقا

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي

تصنيفات القصيدة