الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

أقلد وجدي فليبرهن مفندي

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

أُقَلِّدُ وَجدي فَليُبَرهِن مُفَنِّدي

فَما أَضيَعَ البُرهانَ عِندَ المُقَلِّدِ

هَبوا نُصحَكُم شَمساً فَما عَينُ أَرمَدٍ

بِأَكرَهَ في مَرآهُ مِن عَينِ مُكمَدِ

غَزالٌ بَراهُ اللَهُ مِن مِسكَةٍ سَبى

بِها الحُسنُ مِنّا مُسكَةَ المُتَجَلِّدِ

وَأَلطَفَ فيها الصُّنعَ حَتّى أَعارَها

بَياضَ الضُحى في نِعمَةِ الغُصُنِ النَدي

وَأَبقى لِذاكَ المِسكِ في الخَدِّ نُقطَةً

عَلى أَصلِها في اللَونِ إيماءَ مُرشِدِ

وَإِنّي لِثَوبِ السُقمِ أَجدَرُ لابِسٍ

وَموسى لِثَوبِ الحُسنِ أَملَحُ مُرتَدِ

تَأَمَّل لَظى شَوقي وَموسى يَشُبُّهُ

تَجِد خَيرَ نارٍ عِندَها خَيرُ موقِدِ

دَعوهُ يُذِب نَفسي وَيَهجُر وَيَجتَهِد

تَرَوا كَيفَ يَعتَزُّ الجَمالُ وَيَعتَدي

إِذا ما رَنا شَزراً فَمِن لَحظِ أَحوَرٍ

وَإِن يَلوِ إِعراضاً فَصَفحَةُ أَغيَدِ

وَعَذَّبَ بالي نَعَّمَ اللَهُ بالَهُ

وَسَهَّدَني لا ذاقَ بَلوى التَسَهُّدِ

تَطلَّعَ وَاللاحي يَلومُ فَراعَني

وَكِدتُ وَقَد أَعذَرتُ يُسقَطُ في يَدي

وَنادَيتُ لا إِذ قالَ تَهوى وَإِنَّما

رَماني فَكانَت لا اِفتِتاحَ التَشَهُّدِ

وَيا طيبَ سُكرِ الحُبِّ لَولا جُنونُهُ

مَحا لَذَّةَ النَشوانِ سُخفُ المُعَربِدِ

شَكَوتُ مِزاجاً لِلطَبيبِ وَإِنَّما

طَبيبي سَقامٌ في لَواحِظِ مُبعِدي

فَقالَ عَلى التَأنيسِ طِبُّكَ حاضِرٌ

فَقُلتُ نَعَم لَو أَنَّهُ بَعضُ عُوَّدي

فَقالوا شَكا سوءَ المِزاجِ وَإِنَّما

بِهِ سوءُ بَختٍ في هَوى غَيرِ مُسعِدِ

بَكَيتُ فَقالَ الحُسنُ هَزلاً أَتَشتَري

بِماءِ جُفونٍ ماءَ ثَغرٍ مُنَضَّدِ

وَغَنَّيتُهُ شِعري بِهِ أَستَميلَهُ

فَأَبدى اِزدِراءً باِبنِ حُجرٍ وَمَعبَدِ

كَأَنّي بِصَرفِ البَينِ حانَ فَجادَ لي

بِأَحلى سَلامٍ مِنهُ أَفظَعُ مَشهَدِ

تَغَنَّمتُ مِنهُ السَيرَ خَلفي مُشَيِّعاً

فَأَنشَأتُ أَمشي مِثلَ مَشيِ المُقَيَّدِ

وَجاءَ لِتَوديعي فَقُلتُ اِتَّئِد فَقَد

مَشَت لَكَ نَفسي في الزَفيرِ المُصَعَّدِ

جَعَلتُ يَميني كَالنِطاق لِخَصرِهِ

وَصاغَت جُفوني حَليَ ذاكَ المُقَلَّدِ

وَجُدتُ بِذَوبِ التِبرِ فَوقَ مُوَرَّسٍ

وَضَنَّ بِذَوبِ الدُرِّ فَوقَ مُوَرَّدِ

وَمَسَّحَ أَجفاني بِطَرفِ بَنانِهِ

فَأَلَّفَ بَينَ المُزنِ وَالسَوسَنِ النَدي

أَيا عِلَّةَ العَقلِ الحَصيفِ وَصَبوَةَ ال

عَفيفِ وَغَبنَ الناسِكِ المُتَعَبِّدِ

رَعَيتُ لِحاظي في جَمالِكَ آمِناً

فَأَذهَلَني عَن مَصدَرٍ حُسنُ مَورِدِ

وَأَنَّ الهَوى في لَحظِ عَينِكَ كامِنٌ

كُمونَ المَنايا في الحُسامِ المُهَنَّدِ

أَظَلُّ وَيَومي فيكَ هَجرٌ وَوَحشَةٌ

وَيَومي بِحَمدِ اللَهِ أَحسَنُ مِن غَدي

وِصالُكَ أَشهى مِن مُعاوَدَةِ الصِبا

وَأَطيَبُ مِن عَيشِ الزَمانِ المُمَهَّدِ

عَلَيكَ فَطَمتُ العَينَ عَن لَذَّةِ الكَرى

وَأَخرَجتُ قَلبي طَيِّبَ النَفسِ عَن يَدي

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي

تصنيفات القصيدة