الديوان » مصر » أحمد زكي أبو شادي »

طيور الخريف أطيلي البقاء

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

طيورَ الخريفِ أطيلي البقاء

فما زال للحبِّ هذا الضياء

أقيلي وغنى غناءَ الربيع

ولو في الخريفِ فينأَى الصقيع

أطيلي البقاءَ فإنَّ العطور

تُراقُ استماعا وُتزهَى الزهور

طيور الخريفِ لماذا الرحيل

وهذى ربوع الجمال الأصيل

لماذا الرحيلُ بليلٍ حزين

ونحن محُّبوكِ لو تعلمين

ونعشقُ جَمعكِ فوقَ الهضاب

ويستوقفُ الجمعُ حتىّ السحاب

نراقبُ لَهوكِ كالعاشقين

وطوراً بخالكِ كالعابدين

وكل الطبيعة تأبى المراحِ

إذا نُحتِ حتى يبينَ الِمزاح

وفي كلّ بيتٍ مكانُ الحنين

لمأواكِ لو كانَ ما تشتهين

فلا الدفءُ والقوتُ عبءٌ ثقيل

على أمَّةٍ تبدعُ المستحيل

ولا الحُّب عَزَّ بأرِضٍ تصون

له الملكَ حين تُعُّز الفنون

وفيها الحياةُ رؤىً للنعيم

تدومُ ولم تَنسَ طيراً يُقيم

معلومات عن أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي بن محمد بن مصطفى أبي شادي. طبيب جراثيمي، أديب، نحال، له نظم كثير. ولد بالقاهرة وتعلم بها وبجامعة لندن. وعمل في وزارة الصحة، بمصر، متنقلا بين معاملها "البكترويولوجية"..

المزيد عن أحمد زكي أبو شادي