الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

عيبك الصلع ليس مما يغبي

عَيْبُك الصُّلْعَ ليس مما يُغَبِّي

حُبَّكَ الصُّلعَ من أيور العبيدِ

قد نَزفْتُ المنيَّ واسْتُكَ غَرْثى

كُلَّ وقت تقول هل من مزيدِ

طال تجديدُكَ القواليب لاسْتٍ

غيرِ محتاجة إلى تجديدِ

صَبرُها للأيور يُوهِمنيها

خُلقتْ من حجارة أو حديدِ

ليس تَحْفى بل الفياشل تَحفى

وكذاك الطريقُ مُحْفي البريدِ

ذُبْتَ من شدَّة التفكُّك إلا

كُوَّةً فيك ذاتَ أسْرٍ شديدِ

لو عدا صبرُها إلى إليتَيْها

كنتَ تحت السياط عين الجليدِ

وأما لو حَذَقْتَ ما تتعاطى

حذقكَ النَّشْر كنتَ عبد الحميدِ

يا سَراة الكُتّاب إن عبيد ال

لَه يُعدي بدائه من بعيدِ

فادْحرُوه إذا تقرَّب منكم

وأحِلُّوه بالمحل الحَريدِ

لِبُنانٍ واللّه يُبْقي بُناناً

ستَّةٌ أنتَ كلبُهم بالوصيدِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس